قررت اللجنة الدولية للصليب الأحمر استئناف رحلاتها إلى السودان بعد تعليق دام 12 يوما إثر هجوم ضد إحدى طائرات الإغاثة التابعة لها بالجنوب السوداني في التاسع من الشهر الجاري مما أسفر عن مصرع مساعد قائد الطائرة.

وذكر بيان للمنظمة في مقرها بجنيف أن "الاستئناف تقرر بناء على معطيات أفادت بأن الحادث المأساوي نتج عن تضافر عوامل موضوعية وليس عن هجوم مدبر أو عمل متعمد يستهدف المنظمة الدولية للصليب الأحمر".

وكان مساعد قائد الطائرة الدانماركي قد قتل إثر إصابته بشظايا قذيفة لم يعرف مصدرها أو نوعها اخترقت الطائرة بينما كانت متجهة من مدينة لوكيشيكيو في شمال كينيا إلى مدينة جوبا جنوب السودان.

واضطرت الطائرة عقب الحادث للعودة إلى مطار لوكيشيكيو من دون أن يصاب أحد آخر. وترسل اللجنة طائرتين للمساعدات الإنسانية أسبوعيا من هذا المطار إلى جنوب السودان.

وقد نفت الحكومة السودانية أي مسؤولية لها عن الهجوم، وقالت إن الطائرة تعرضت للهجوم فوق منطقة خاضعة لسيطرة المتمردين في حين نفى متحدث باسم المتمردين أي صلة لهم بالحادث.

وكانت المتحدثة باسم اللجنة الدولية للصليب الأحمر في العاصمة السودانية الخرطوم قد أعلنت عقب الحادث أن اللجنة الدولية قررت تعليق الرحلات إلى حين جلاء الأمور.

يشار إلى أنه توجد حامية عسكرية حكومية في جوبا لا تسيطر إلا على وسط المدينة في حين يسيطر متمردو الجيش الشعبي لتحرير السودان  بزعامة جون قرنق على محيط المدينة.

المصدر : وكالات