عززت إسرائيل الإجراءت الأمنية على حدودها الشمالية مع لبنان، بينما اخترقت الطائرات الإسرائيلية حاجز الصوت فوق بيروت، ووصلت إلى طرابلس في استعراض واضح للقوة.

وبينما اعتبر الرئيس إميل لحود التهديدات الموجهة إلى لبنان وسوريا دليلا على مأزق تتخبط فيه إسرائيل، قالت سوريا إنها لا تأبه بالتهديدات الإسرائيلية. فقد أعلنت إسرائيل تعزيز الإجراءت الأمنية على حدودها الشمالية، خوفا من احتمال قيام حزب الله اللبناني بعمليات ضدها، تزامنا مع الذكرى السنوية الأولى لانسحاب وحداتها من جنوب لبنان.


رعنان:
نتوقع هجمات لحزب الله ولهذا عززنا إجراءاتنا الأمنية على الجبهة الشمالية
وقال رعنان غيسين المتحدث باسم رئيس الوزراء الإسرائيلي أرييل شارون لوكالة الصحافة الفرنسية "لدينا معلومات بهذا المعنى, ولهذا السبب عززنا إجراءاتنا الأمنية على الجبهة الشمالية". وأضاف "نأمل أن يتحلوا بضبط النفس ولا يشنوا هجمات، ولكن من الواضح أننا لا يمكن أن نتجاهل احتمال مثل هذه الهجمات, ليس بالضرورة في مزارع شبعا، وإنما في أماكن أخرى أيضا على طول الحدود" الإسرائيلية اللبنانية.

وفي هذه الأثناء حلقت الطائرات الإسرائيلية في العمق اللبناني، مخترقة حاجز الصوت فوق بيروت وصولا إلى طرابلس في أقصى الشمال اللبناني.

واخترقت المقاتلات الجوية الإسرائيلية حاجز الصوت فوق العاصمة بيروت. كما حلقت في أجواء عاصمة الشمال طرابلس التي تعتبر مركز تجمع رئيسيا للقوات السورية العاملة في لبنان.

وشوهدت الطائرات الإسرائيلية أيضا وهي تطير على ارتفاع منخفض فوق منطقة بجنوب لبنان تقع في مواجهة مزارع شبعا، كما حلقت على طول الجانب اللبناني من سلسلة جبال لبنان الشرقية التي تفصل لبنان عن سوريا.

وجاء تحليق الطائرات الإسرائيلية في الأجواء اللبنانية في اليوم التالي لتعهد أمين عام حزب الله باستمرار المقاومة في سبيل تحرير مزارع شبعا.

وكانت إسرائيل قد هددت أمس للمرة الثالثة خلال ثمانية أيام بقصف لبنان، جاء ذلك على لسان وزير الدفاع الإسرائيلي بنيامين بن إليعازر الذي هدد الرئيس السوري بشار الأسد بأن إسرائيل ستقوم بقصف مواقع الجيش السوري في لبنان إذا واصل حزب الله اللبناني الشيعي عملياته ضد المواقع الإسرائيلية.

فاروق الشرع

ورد وزير الخارجية السوري فاروق الشرع على التهديدات الإسرائيلية مؤكدا أن بلاده لا تأخذها في الاعتبار، وقال الوزير السوري ردا على سؤال صحفي "نحن نرفض التهديدات الإسرائيلية".

ومن جانبه اعتبر الرئيس اللبناني إميل لحود أن إسرائيل تتخبط في مأزق بسبب "سياستها الإجرامية"، ودعا المجتمع الدولي إلى "تحمل مسؤولياته" في مواجهة هذا الوضع، وقال لحود في بيان صادر عن رئاسة الجمهورية إن "التطورات التي تشهدها الساحة الفلسطينية, والسياسة الإجرامية التي تعتمدها إسرائيل بما فيها التهديدات الموجهة إلى لبنان وسوريا تشكل دليلا واضحا على المأزق الذي تتخبط فيه إسرائيل".

المصدر : وكالات