حسن نصر الله

هدد وزير الدفاع الإسرائيلي بنيامين بن إليعازر الرئيس بشار الأسد بالرد على وحداته المنتشرة في لبنان في حال هاجم حزب الله اللبناني مواقع إسرائيلية. في حين كشف الأمين العام للحزب حسن نصر الله عن أن الولايات المتحدة تسعى لإجراء حوار مع حزبه.

وسخر نصر الله في خطاب أمام حشد جماهيري بسهل البقاع من ذلك قائلا "إن الولايات المتحدة تقول عنا إننا إرهابيون، بينما تعمل في الليل والنهار لفتح قناة وخط اتصال معنا". ولم يعط نصر الله مزيدا من الإيضاحات.

لكنه أضاف "نحن الذين نرفض ولن يكون لنا الشرف العظيم للجلوس مع أميركا". وتابع يقول إن "المقاومة مستمرة" لتحرير مزارع شبعا.

وتوعد نصر الله مجددا بطرد إسرائيل منها، وتوقع أن تضطر إسرائيل إلى الانسحاب من المزارع مثلما حدث في جنوب لبنان. وقال إن الصبر بدأ ينفد بسبب استمرار الاعتداءات الإسرائيلية، لافتا إلى أنه عندما يقرر حزب الله الانتقام من "العدو" فإن الحزب سيحدد زمان العقاب ومكانه. وكان حزب الله قال السبت إنه سينتقم من إسرائيل بعد أن أصاب جنودها بالرصاص مدنيين لبنانيين كانا يرشقان الجنود بالحجارة عبر الحدود المضطربة.

يشار إلى أن آخر عملية لحزب الله ضد موقع إسرائيلي في مزارع شبعا تعود إلى الرابع عشر من مايو/ أيار حيث لم يسجل حدوث إصابات أو أضرار.

وأكد نصر الله من جهة أخرى أنهم "إذا كانوا يراهنون على إخافة الرئيس الشاب بشار الأسد فهم يلعبون بالنار لأن سوريا لن تقبل بالإهانة". وكانت إسرائيل قصفت موقعا للجيش السوري في لبنان يوم 16 أبريل/ نيسان مما أدى إلى مقتل جندي سوري.

المصدر : الفرنسية