آثار قصف طائرات الأباتشي على مواقع الأمن الفلسطيني (أرشيف)

قال مراسل الجزيرة في فلسطين إن دبابات إسرائيلية أطلقت ثلاث قذائف باتجاه منزل رئيس الأمن الوقائي الفلسطيني في الضفة الغربية جبريل الرجوب، مما أدى إلى إصابة عدد من حراسه بجروح.

فقد قال مراسل الجزيرة في فلسطين إن دبابات إسرائيلية أطلقت ثلاث قذائف باتجاه منزل الرجوب مما أدى إلى تدميره بالكامل وإصابة خمسة من حراسه بجروح إذ كانوا يقفون عند مدخل المنزل.

جبريل الرجوب
وقد كان العقيد الرجوب داخل المنزل ساعة قصفه، غير أنه لم يصب بأذى إذ تم إخراجه من بين الأنقاض. وأصاب الدمار سيارات كانت تقف إلى جوار المنزل.

وأضاف مراسل الجزيرة قائلا يبدو أن النيران قد اشتعلت في المنزل جراء قصفه، مشيرا إلى وجود مكثف لقوات الأمن وسيارات الإطفاء. ويقع المنزل بعيدا عن مناطق المواجهات بين المواطنين الفلسطينيين وقوات الاحتلال، وهذه ثالث مرة تستهدفه النيران الإسرائيلية.

وكان رئيس الوزراء الإسرائيلي أرييل شارون قد هدد باستخدام الترسانة العسكرية الإسرائيلية الكاملة ضد الفلسطينيين وسط انتقادات داخلية لاستخدامه طائرات مقاتلة في قصف أهداف فلسطينية. 

أرييل شارون
وقال شارون في مقابلة صحفية "سنبذل قصارى جهدنا ونستخدم كل وسيلة ممكنة لحماية المواطنين الإسرائيليين". وعقد رئيس الوزراء الإسرائيلي صباح اليوم اجتماعا لمجلس وزرائه المصغر لبحث تدهور الأوضاع  الأمنية.  

في هذه الأثناء أفاد مراسل الجزيرة في فلسطين بأن سفنا حربية إسرائيلية أطلقت اليوم نيران الرشاشات الثقيلة على مقر البحرية الفلسطينية في منطقة السودانية بقطاع غزة. وقد سبق للطيران الإسرائيلي أن قصف الموقع ودمره قبل يومين.   

كما قصفت مواقع لقوات الأمن الوطني الفلسطيني عند المدخلين الشمالي والشرقي لمدينة جنين، واستخدمت طائرات أباتشي في قصف مجمع أمني تابع للسلطة الفلسطينية في طولكرم.

وفي رفح توغلت دبابتان وجرافة في ضاحية السلام وأطلقت النيران بشكل عشوائي في جميع الاتجاهات.

وقتلت قوات إسرائيلية أيضا شرطيا فلسطينيا أمس أثناء معركة بالأسلحة في الضفة الغربية، كما قتلت بالرصاص فلسطينيا آخر في قطاع غزة. وزعم الجيش الإسرائيلي أن الاثنين كانا مسلحين ويمثلان خطرا على قواته.

واستشهد شاب فلسطيني يبلغ من العمر 20 عاما بنيران إسرائيلية عندما كان يلقي حجارة على القوات الإسرائيلية في مدينة نابلس بالضفة الغربية.

حملة دبلوماسية
في غضون ذلك بدأت السلطة الفلسطينية اليوم حملة دبلوماسية واسعه في أوروبا للمطالبة بتوفير الحماية الدولية للشعب الفلسطيني والدعم المالي للسلطة الفلسطينية في أعقاب الغارات الجوية الإسرائيلية على الضفة الغربية وقطاع غزة.

وقال بيان صادر عن مكتب وزير التخطيط والتعاون الدولي "إن وزير التخطيط والتعاون الدولي الفلسطيني نبيل شعث بدأ حملة دبلوماسية واسعة في أوروبا بتكليف من الرئيس الفلسطيني ياسر عرفات".

وأضاف البيان "أن الوزير شعث التقى أمس في بداية جولته وزير الخارجية الألماني يوشكا فيشر وناقش معه الاعتداءات الإسرائيلية المتكررة على الأراضي الفلسطينية واستخدام إسرائيل للقوة المفرطة وخاصة طائرات الـ أف-16 والأسلحة الثقيلة برا وبحرا وجوا في قصف أهداف مدنية ومؤسسات حكومية".

المصدر : الجزيرة