انفجر طرد ملغوم في وجه طبيب أميركي بمدينة الخبر شرقي السعودية مما أصابه بجروح في الوجه واليدين والركبة اليسرى. ولم يتضح إن كانت هناك علاقة بين الانفجار وحوادث سابقة بالمملكة تركزت في العاصمة الرياض وكان معظم ضحاياها غربيين.

وأفاد التلفزيون السعودي أن الأميركي كان يظن أن الطرد الذي تسلمه في مكتبه بمستشفى سعد الطبي يحتوي على شريط فيديو.

ونقل التلفزيون عن قائد الشرطة بالخبر ناصر محمد الناصر قوله إن المواطن الأميركي الذي لم يذكر اسمه نقل إلى مستشفى بالمدينة. وأضاف أن الجهات الأمنية المسؤولة باشرت التحقيق لمعرفة أسباب الحادث. وأكد متحدث باسم السفارة الأميركية في الرياض الحادث لكنه امتنع عن ذكر تفاصيل.

وكان شخصان أحدهما بريطاني والثاني مصري أصيبا بجروح طفيفة في انفجار بالرياض في مارس/ آذار الماضي بعد سلسلة انفجارات بالمملكة وقعت أواخر العام الماضي.

وقد تسبب انفجاران في الرياض في نوفمبر/ تشرين الثاني الماضي في قتل بريطاني وإصابة عدة غربيين بجروح. كما فقد أسكتلندي إحدى عينيه في انفجار ثالث بالخبر في ديسمبر/ كانون الأول الماضي.

يشار إلى أن بريطانيا وكنديا وبلجيكيا اعترفوا على شاشات التلفزيون السعودي في فبراير/ شباط الماضي بالتورط في انفجارات الرياض العام الماضي. وربطت بعض الصحف السعودية بين تفجيرات قنابل العام الماضي وأنشطة غير مشروعة تشمل الاتجار بالمشروبات الكحولية في المملكة. 

المصدر : وكالات