الشرع لا يستبعد قصف إسرائيل مواقع سورية في لبنان

الشرع لا يستبعد قصف إسرائيل مواقع سورية في لبنان

فاروق الشرع
قال وزير الخارجية السوري فاروق الشرع اليوم إن ثمة احتمالا لتكرار إسرائيل ضرب مواقع سورية في لبنان مؤكدا أن بلاده لن تقبل الإهانة ولا الرضوخ للإرادة الإسرائيلية.

وقال الشرع في تصريح صحفي أدلى به إثر اجتماعه مع الرئيس اللبناني أميل لحود "درسنا مجمل الاحتمالات.. والتي سبقها عدوان إسرائيلي على موقع سوري في لبنان والنتائج الخطيرة لمثل هذا العدوان واحتمالات تكراره" لافتا إلى أن بحث هذه الاحتمالات تم "في لقاءاتنا العربية خصوصا مع أشقائنا في مصر في الزيارة الأخيرة".

وأوضح الشرع أن المباحثات تناولت كذلك "التطورات الخطيرة في الأراضي الفلسطينية المحتلة" و"تفعيل التضامن العربي" و"دعم الانتفاضة".

واعتبر الشرع أن عامل الوقت ليس في مصلحة إسرائيل رغم "ممارساتها الدموية والعنصرية". وقال "كلما ازدادت إسرائيل عدوانية وعنصرية وازدادت أعمالها العسكرية شراسة تمكنا من كشف ذلك أمام الرأي العام العالمي واقترب المجتمع الدولي من تفهم حالة المنطقة في غياب السلام والأمن والاستقرار".

يذكر أن إسرائيل وللمرة الأولى منذ 1982 ردت على عملية نفذها حزب الله اللبناني في مزارع شبعا وأسفرت عن مقتل أحد جنودها، بالهجوم على موقع رادار سوري في لبنان مما أدى إلى مقتل جندي سوري وجرح أربعة آخرين.

وردا على سؤال عن احتمال قصف إسرائيل مجددا مواقع سورية في لبنان قال المسؤول السوري "إسرائيل تتصرف بانفعال وعدوانية كما هو واضح يوميا في فلسطين, نحن نتصرف بصمود وبإحساس عميق بالمسؤولية لكن في الوقت نفسه لن نقبل الإهانة ولا الرضوخ للإرادة الإسرائيلية".

وأضاف "إسرائيل تكلمت عن تغيير قواعد اللعبة, إذا حاولت إسرائيل تغيير قواعد اللعبة نعيد القواعد التي نريدها لهذه اللعبة, والزمن معنا".

يذكر أن وزير الدفاع الإسرائيلي بنيامين بن إليعازر حذر يومي الثلاثاء والأربعاء الماضيين سوريا من أي قصف جديد على مواقع إسرائيلية انطلاقا من جنوب لبنان، معتبرا "إن سوريا مسؤولة عن كل ما يجري في لبنان". وجاء التحذير بعد يوم على قيام حزب الله بعملية ضد الجيش الإسرائيلي في مزارع شبعا ولم تسفر عن إصابات.

من ناحية أخرى وردا على سؤال عما إذا كانت عملية تفجير في مطعم يرتاده جنود إسرائيليون في الجولان السوري المحتل هي بداية عمليات مقاومة أو نهايتها اكتفى الشرع بالقول "لا أستطيع أن أقول بداية أو نهاية وقواعد اللعبة لا تفرضها إسرائيل".
 
وكان الشرع قد وصل ظهر اليوم إلى بيروت وسلم الرئيس اللبناني رسالة من نظيره السوري ثم عقد معه اجتماعا حضره رئيسا البرلمان والحكومة نبيه بري ورفيق الحريري ووزير الخارجية اللبناني محمود حمود.

وأفاد مصدر رسمي أن الشرع سيلتقي مجددا مساء اليوم حمود على أن يغادر بيروت السبت متوجها إلى القاهرة لحضور اجتماع لجنة المتابعة المنبثقة عن القمة العربية التي عقدت في عمان في مارس/ آذار الماضي. 

المصدر : وكالات