شباب من البربر أثناء مظاهرات ضد الحكومة (أرشيف)
دعت لجان القرى في منطقة القبائل الكبرى اليوم إلى مسيرة سوداء الاثنين القادم في تيزي وزو احتجاجا على استخدام الشرطة القوة المفرطة لقمع المظاهرات التي شهدتها هذه المنطقة الجبلية شرقي العاصمة الجزائرية مؤخرا.

وصدر النداء عقب اجتماع مندوبي لجان القرى والمدن القبائلية مساء الخميس في قرية إيلولا الصغيرة الواقعة على سفح جبل جرجرة.

ودعا النداء المشاركين في المسيرة التي سيليها إضراب, إلى حمل شارة سوداء حدادا على عشرات الشبان الذين سقطوا في هذه الاضطرابات. كما دعوا إلى مسيرة مماثلة في العاصمة الجزائرية في موعد لم يحدد بعد.

ودعت اللجان إلى مقاطعة لجنتي التحقيق اللتين شكلهما الرئيس عبد العزيز بوتفليقة والمجلس الشعبي الوطني لتقصي الحقائق. كما دعت إلى مقاطعة جميع المراسم الرسمية والمهرجان الدولي للشباب والطلاب الذي من المقرر أن تحتضنه الجزائر في أغسطس/ آب المقبل.

وطالبت اللجان بملاحقات قضائية في حق مرتكبي الاغتيالات والانتهاكات والتجاوزات وإيقاف عمليات الاعتقال والتخويف والتخلي عن الملاحقات بحق المتظاهرين والانسحاب الفوري وغير المشروط لجميع وحدات الدرك الوطني.

يشار إلى أن أحداث الشغب قد أوقعت ما بين 60 و80 قتيلا في صفوف المتظاهرين حسب ما ذكرته الصحف، في حين تقول السلطات الجزائرية إن هذه الأحداث أوقعت 42 قتيلا من بينهم ضابط شرطة و572 جريحا بينهم 388 من عناصر أجهزة الأمن.

وكانت أحداث القبائل اندلعت إثر وفاة طالب بمركز شرطة بني دواله القريبة من تيزي وزو يوم 18 أبريل/ نيسان الماضي.

المصدر : الفرنسية