أربعة شهداء و250 جريحا في ذكرى النكبة
آخر تحديث: 2001/5/15 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1422/2/22 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2001/5/15 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1422/2/22 هـ

أربعة شهداء و250 جريحا في ذكرى النكبة

جندي إسرائيلي يطلق النار على متظاهرين فلسطينيين في الخليل بينما انفجرت بالقرب منه قنبلة مولوتوف ألقاها المتظاهرون عليه

استشهد أربعة فلسطينيين أحدهم حارس شخصي للشيخ أحمد ياسين مؤسس حركة حماس، وأصيب حوالي 250 فلسطينيا بجروح مختلفة خلال مظاهرات ومصادمات مع جنود الاحتلال الإسرائيلي وذلك في ذكرى النكبة التي أحياها الفلسطينيون في الأراضي المحتلة. وأكد الرئيس الفلسطيني في كلمة ألقاها بمناسبة ذكرى النكبة أنه لا سلام دون عودة اللاجئين الفلسطينيين.

وأفادت مصادر طبية فلسطينية أن فلسطينيين أحدهما يدعى عبدالجواد شحادة (18 عاما) والآخر برهان الشخشير (22 عاما) استشهدا بأعيرة نارية في رأسيهما خلال مظاهرة جرت عند مدخل مدينة البيرة الشمالي في الضفة الغربية.

وأضافت مصادر أخرى أن فتى فلسطينيا استشهد برصاص قوات الاحتلال أثناء مواجهات قرب معبر بيت حانون (إيريز) شمال قطاع غزة.

أحمد ياسين

وكانت الشرطة الفلسطينية ومسؤولون في حركة (حماس) قالوا إن دبابة إسرائيلية أطلقت قذيفة باتجاه مجموعة من الفلسطينيين مما أدى إلى استشهاد عبد الحكيم المناعمة (35 عاما) وهو أحد المرافقين الشخصيين لمؤسس حركة (حماس) الشيخ أحمد ياسين، وإصابة شاب آخر كان برفقته بجروح خطرة.

وقالت الشرطة الفلسطينية إن دبابات إسرائيلية عند ناحال عوز أطلقت ثلاث قذائف وفتحت النيران على مركز للشرطة الفلسطينية في غزة كما أصابت سيارة كان يستقلها المناعمة. وقال شهود عيان إن دبابة إسرائيلية دفعت السيارة إلى داخل الخط الأخضر بعد أن قصفتها.

واتهم الدكتور عبد العزيز الرنتيسي أحد قادة حركة حماس قوات الاحتلال بارتكاب "عملية اغتيال تضاف إلى سجل الجرائم الإسرائيلية الطويلة"، وأضاف أن "حماس ستلزم الصمت وستطارد العدو في كل مكان وستثأر قريبا".

وفي سياق المواجهات الميدانية قال شهود ومصادر طبية إن 25 فلسطينيا أصيبوا بجروح في مواجهات اندلعت صباح اليوم الثلاثاء بين قوات الاحتلال ومواطنين فلسطينيين تظاهروا في قطاع غزة في الذكرى الثالثة والخمسين للنكبة.

ووصفت مصادر طبية جراح أحد المصابين بأنها خطيرة جدا، وقال شهود العيان "إن المواجهات اندلعت عند مفترق الشهداء جنوب مدينة غزة وعند معبر المنطار شرق مدينة غزة وفي مدينة دير البلح القريبة من مستوطنة كفار داروم حيث وقعت مواجهات وفتح جنود الاحتلال الموجودون هناك النار باتجاه المواطنين كما اندلعت مواجهات عند معبر بيت حانون (إيريز)".

وقال مراسل الجزيرة في الضفة الغربية إن مواجهات مماثلة تفجرت في مدن نابلس وطولكرم ورام الله، وإن عشرات الإصابات قد سجلت بينها إصابات خطرة. وقد أبلغ لاحقا عن استشهاد أحد الجرحى.

فعاليات ذكرى النكبة
في هذه الأثناء وقف الفلسطينيون ثلاث دقائق حدادا اليوم بعد أن دوت صافرات الإنذار في شتى أنحاء الضفة الغربية وقطاع غزة لإحياء الذكرى الثالثة والخمسين للنكبة.

ومع دقات الساعة 12 في الضفة الغربية وقطاع غزة وقف الفلسطينيون حدادا في الشوارع والمتاجر لإحياء الذكرى الأقسى في تاريخهم الوطني، والتي نجم عنها تشرد الملايين من ديارهم وقيام إسرائيل.

وتعالت التكبيرات عبر مكبرات الصوت من المساجد وقرعت الكنائس أجراسها، بينما بثت وسائل الإعلام الفلسطينية كلمة مسجلة من قبل للرئيس الفلسطيني ياسر عرفات.

عرفات
وتجمع أكثر من 15 ألفا في ميدان فلسطين بمدينة غزة للاستماع لعرفات الذي أذيعت كلمته بعد كلمة للشاعر الفلسطيني محمود درويش. واتشح البعض بالسواد في إشارة إلى الحداد كما وضع آخرون قطعة قماش سوداء على أعلام فلسطينية صغيرة.

وشدد عرفات في كلمته التي تمت صياغتها بعناية لضمان عدم إثارة الوسطاء الدوليين الساعين لإعادة مفاوضات السلام إلى مسارها بعد توقفها على أنه لا سلام دون عودة اللاجئين الفلسطينيين.

مسيرات في لبنان

أطفال فلسطينيون في مخيم عين الحلوة بلبنان خلال مظاهرة تأييد للانتفاضة (أرشيف)
وفي لبنان عمت المسيرات الشعبية اليوم الثلاثاء العديد من مخيمات اللاجئين الفلسطينيين في لبنان بمناسبة مرور 53 عاما علي النكبة، ففي مخيم عين الحلوة أكبر المخيمات الفلسطينية في لبنان قرب مدينة صيدا الساحلية الجنوبية وبدعوة من فصائل منظمة التحرير الفلسطينية تظاهر أكثر من ألفي شخص معظمهم باللباس الأسود وهم يحملون أعلام فلسطين وبيارق سوداء ولافتات منددة بالاحتلال الإسرائيلي وتحض على مواصلة القتال لتحرير الأرض.

وحل فلسطينيون رشاشات كلاشينكوف، وسط هتاف "فليسقط غصن الزيتون ولتحيا البندقية ولنقتل المجرم شارون زعيم الصهيونية" وأحرق المتظاهرون العلمين الإسرائيلي والأميركي كما أغلقوا شوارع المخيم بإحراق إطارات السيارات.

ورفعت البيارق السوداء فوق سطوح المنازل في مخيمات البص والرشيدية وبرج الشمالي قرب مدينة صور الساحلية الجنوبية بينما تظاهر نحو 200 شخص أمام مقر قوات الطوارئ الدولية في المدينة وسلموا مذكرة لأحد ضباط قوات الطوارئ طالبين تسليمها للأمين العام للأمم المتحدة كوفي عنان.  

وخرجت كذلك مسيرة ضمت أكثر من ألف شخص من مخيم الجليل إلى الشارع الرئيسي لمدينة بعلبك شرقي لبنان تتقدمها فتاة تحمل دمية ألبست ثوبا أبيض ملطخا بالدماء رمزا للرضيعة إيمان حجو التي قتلت الأسبوع الماضي بالقصف الإسرائيلي على مخيم خان يونس في غزة.

كما دعت هيئات وأحزاب لبنانية ومنظمات فلسطينية إلى تظاهرة مساء اليوم في إحدى ساحات مدينة طرابلس الساحلية الشمالية.

ويعيش في لبنان بحسب بيانات وكالة غوث اللاجئين التابعة للأمم المتحدة نحو 360 ألف لاجئ فلسطيني موزعين على 13 مخيما في أنحاء عدة من البلاد. 

المصدر : الجزيرة + وكالات