آيت أحمد يدعو لحل البرلمان والحكومة في الجزائر
آخر تحديث: 2001/5/15 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1422/2/22 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2001/5/15 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1422/2/22 هـ

آيت أحمد يدعو لحل البرلمان والحكومة في الجزائر

حسين آيت أحمد
أعلن حزب جبهة القوى الاشتراكية المعارض في الجزائر بزعامة حسين آيت أحمد أنه قدم لأصحاب القرار بمن فيهم العسكريون اقتراحا يقضي بحل البرلمان والحكومة وإنشاء مؤسسات انتقالية لانتشال البلاد من الأزمة المتفاقمة التي تعاني منها.

وذكرت التقارير أن وثيقة بهذا الاقتراح أرسلت إلى الرئيس الجزائري عبد العزيز بوتفليقة ورئيس أركان الجيش الفريق محمد العماري ومدير الاستخبارات الفريق محمد مدين يوم الجمعة الماضي.

وتقترح الوثيقة أولا إجراء حوار سياسي بين السلطة والقوى السياسية والاجتماعية ينبثق عنه تشكيل لجنة أطلقت عليها الجبهة اسم "المعاهدة الوطنية لمتابعة ومراقبة الفترة الانتقالية"، وانتخاب مجلس تأسيسي "لإعادة حق تقرير المصير للشعب الجزائري" حسب وثيقة الجبهة.

ويوكل إلى لجنة "مراقبة الفترة الانتقالية" المصادقة على أعضاء الحكومة الانتقالية ووضع نظام انتخابي وتحديد مواعيد الانتخابات. وتقول وثيقة الاقتراح إن الجيش الجزائري سيشرك بكامل العملية الانتقالية على أن يضمن تطبيق القرارات المتخذة.

وفي أول رد على تلك الاقتراحات وصفت صحيفة (لكسبريسيون) المقربة من الرئاسة الجزائرية حزب جبهة القوى الاشتراكية أنه باقتراحه يضع نفسه خارج الشرعية، لأن الاقتراحات تعني أن كامل البنية المؤسساتية في الجزائر ليست سوى "مسرحية يرفض حزب جبهة القوى الاشتراكية الاعتراف بها".

المصدر : الفرنسية