طارق عزيز
هدد العراق بإقفال "كل أنابيب النفط" وبإيقاف الشاحنات التي تنقل النفط العراقي إلى الأردن وتركيا في حال طبق البلدان "العقوبات الذكية" التي تسعى الولايات المتحدة إلى فرضها عليه.

وقال نائب رئيس الوزراء العراقي طارق عزيز في حديث مع أعضاء المؤتمر القومي العربي الليلة الماضية "إذا كان أي طرف يريد أن يطبق علينا الرغبة الأميركية فمع السلامة, تقفل كل الأنابيب وتتوقف الشاحنات ولا تبقى تجارة بيننا وبين من ينفذ العقوبات الذكية".

ورأى أنه "ليس هناك أحد مستعد لتكبد خسائر جسيمة جراء الرضوخ للإدارة الأميركية ورغباتها".

يذكر أن العراق يزود الأردن بخمسة ملايين طن من النفط سنويا وتركيا بمائة ألف برميل يوميا خارج إطار اتفاق "النفط مقابل الغذاء" الذي أبرمه مع الأمم المتحدة. كما يستخدم أنبوبا للنفط يربط بين حقول النفط العراقية في كركوك (شمال) ومرفأ جيهان التركي, لتصدير حوالي مليون برميل من النفط يوميا في إطار البرنامج الإنساني.

وأوضح عزيز أن العراق يبيع "نفطه الخام إلى الأردن نصفه مجانا والنصف الآخر بأسعار مخفضة وبالأموال التي تتحقق نتيجة النصف الآخر نشترى بضائع الأردن".

وتساءل "إذا كانت هذه الأموال ستذهب للحساب الذي تشرف عليه الأمم المتحدة مثل النفط الذي نبيعه ضمن إطار "النفط مقابل الغذاء" فما هو المسوغ الذي يبقى لتخفيض الأسعار والنصف المجاني؟".

من جهة أخرى أعلن عزيز أن العراق طلب من روسيا مرتين استخدام حق النقض (الفيتو) في مجلس الأمن الدولي لمنع صدور "أي قرار جديد" عن المجلس, موضحا أن بغداد "لا تتوقع صدور قرار جيد" لرفع الحظر عن العراق.

وأوضح عزيز في الحديث نفسه أن الطلب الذي تقدم به العراق أثناء زيارة مبعوث روسي إلى بغداد وأثناء الزيارة التي قام بها نائب الرئيس العراقي طه ياسين رمضان إلى موسكو "موجود أمام القيادة الروسية للنظر فيه". 

المصدر : الفرنسية