حطام سيارة ضابط المخابرات الفلسطيني عبد الكريم عويس

قالت مصادر عسكرية إسرائيلية إن مستوطنا إسرائيليا أصيب بجروح اليوم السبت من جراء قصف مستوطنات إسرائيلية بقذائف الهاون، في هذه الأثناء أصيب عدد من الفلسطينيين بجروح بسبب قصف قوات الاحتلال مناطق في قطاع غزة، بينما تعهدت حركة المقاومة الإسلامية "حماس" بتصعيد المقاومة ضد الاحتلال.

فقد أعلن ناطق باسم القوات الإسرائيلية أن مستوطنا إسرائيليا أصيب بجروح من جراء سقوط قذائف هاون على مستوطنات إسرائيلية في قطاع غزة وداخل الخط الأخضر، وأضاف الناطق أن المستوطن أصيب عندما سقطت ثلاث قذائف هاون على مستوطنة نيفيه ديكاليم، بينما سقطت ثلاث قذائف أخرى على مستوطنة كفار عزة, لكن قوات الاحتلال قالت إنه لم تسجل أي خسائر بشرية أو مادية من جراء الهجوم.

وقال مسؤولون فلسطينيون إن جنود الاحتلال أطلقوا قذائف الدبابات والأسلحة الرشاشة باتجاه فلسطينيين كانوا في مقبرة بالقرب من مستوطنة نيفيه ديكاليم، وأضاف هؤلاء المسؤولون أن القوات الإسرائيلية أطلقت ثلاث قذائف من مدافع الدبابات المتمركزة قرب مستوطنة نيفيه ديكاليم وسقطت في مقبرة خان يونس المجاورة للمستوطنة اليهودية، وأن تبادلا لإطلاق النار اندلع في أعقاب القصف الإسرائيلي من دون أن يبلغ عن وقوع إصابات.

في سياق متصل قالت مصادر طبية وشهود عيان فلسطينيون اليوم إن ثلاثة فتيان فلسطينيين أصيبوا برصاص الاحتلال أثناء مواجهات اندلعت في منطقة معبر المنطار (كارني) شرقي مدينة غزة.

وقال مسؤول في مستشفى الشفاء بغزة إن ثلاثة فتيان فلسطينيين أصيبوا برصاص جنود الاحتلال أثناء مواجهات اندلعت بعد ظهر اليوم في منطقة المنطار، وأضاف أن حالة أحد الجرحى ويدعى رامي أبو وادي (16 عاما) والذي أصيب برصاصة في بطنه خطيرة.

وفي إطار المواجهات بين المواطنين الفلسطينيين وقوات الاحتلال احتل جنود إسرائيليون عمارتين سكنيتين غير مسكونتين عند مفترق المطاحن قرب مستوطنة غوش قطيف بخان يونس، وقال شهود عيان إنهم شاهدوا عددا من الجنود الإسرائيليين وقد نصبوا أسلحتهم الرشاشة على نوافذ البنايتين المكونتين من أربعين شقة سكنية.

وكانت مروحيات الاحتلال أطلقت اليوم صواريخ باتجاه سيارة ضابط مخابرات فلسطيني في الضفة الغربية مما أدى إلى استشهاد فلسطينيين وإصابة 16 آخرين بجروح، وقال مسؤولون فلسطينيون إن ضابط المخابرات الذي يعتقد الفلسطينيون أنه كان المستهدف من الهجوم ويدعى عبد الكريم عويس أصيب بجروح طفيفة.

فلسطينيون يشيعون جثمان الشهيد معتصم الصباح
وقد استشهد في الهجوم معتصم الصباح الناشط في حركة التحرير الوطني الفلسطيني (فتح) والذي كان في السيارة ساعة الهجوم، وضابط الشرطة علام جنودي الذي كان قريبا من السيارة.

وقال مراسلو وكالات أنباء غربية إن المروحيات الإسرائيلية أطلقت ثلاثة صواريخ على سيارة عويس، وقال شهود عيان إن أول قذيفة سقطت على الطريق بالقرب من السيارة وخلفت حفرة كبيرة في الشارع، وأضاف هؤلاء أن أحد الركاب تمكن من الفرار ولكن صاروخا آخر استهدفه فأصاب منزلا على مقربة منه.

وقال توفيق الطيراوي رئيس المخابرات الفلسطينية في الضفة الغربية إن قوات الاحتلال حاولت اغتيال ضابط المخابرات الفلسطيني عبد الكريم عويس.

ونفت السلطات الإسرائيلية أنها تطبق سياسة اغتيالات، لكنها قتلت حتى الآن أكثر من ثلاثين فلسطينيا تقول إنهم شاركوا في شن هجمات ضد أهداف إسرائيلية منذ بداية سبتمبر/ أيلول الماضي.

وقالت وسائل الإعلام الإسرائيلية إن الصباح وعويس مسؤولان عن عدة هجمات بالرصاص ضد الإسرائيليين وكذلك بزرع قنابل في الضفة الغربية.

حماس تتعهد بالتصعيد

حسن يوسف
تعهدت حركة المقاومة الإسلامية (حماس) من جانبها اليوم بتصعيد المقاومة ضد قوات الاحتلال، وذلك في ذكرى النكبة وقيام إسرائيل في 15 أيار/ مايو 1948.

وقال المسؤول في حركة "حماس" حسن يوسف أمام نحو 1500 من أنصار الحركة شاركوا في مهرجان للحركة بمدينة رام الله في الضفة الغربية "سترون في وقت قريب جدا نتيجة جهادنا"،   وأضاف "سنستخدم كل الأسلحة التي في حوزتنا من دون أي قيود".

وقام متظاهرون يرتدون ملابس بيضاء بحرق أعلام إسرائيلية ومجسمات من مستوطنات يهودية عارضين مدافع هاون وهمية، وطالب المتظاهرون بالإفراج عن الدكتور عبد العزيز الرنتيسي أحد أبرز قادة حركة حماس الذي اعتقلته الشرطة الفلسطينية في 29  نيسان/ أبريل الماضي بتهمة "انتقاد وتهديد" السلطة الفلسطينية.

القرضاوي يدعو ليوم غضب إسلامي

القرضاوي
وفي السياق نفسه أكد الشيخ يوسف القرضاوي مجددا اليوم أن العمليات الفدائية التي ينفذها "الجهاديون الفلسطينيون" ضد إسرائيل تشكل جزءا من المقاومة, وأضاف أن من يقتل في سبيل استرداد حقه فهو "شهيد عند الله".

وكان الدكتور القرضاوي الذي تحظى آراؤه باحترام واسع في العالم الإسلامي قد دعا إلى اعتبار يوم الثلاثاء القادم يوم غضب عام في العالم الإسلامي ردا على الممارسات الإسرائيلية بحق المواطنين الفلسطينيين.

وتأتي تصريحات الشيخ القرضاوي فيما يبدو ردا على فتاوى قالت إن العمليات الفدائية التي يقتل فيها المنفذ نفسه مخالفة لتعاليم الإسلام، وقال القرضاوي في تصريح لوكالة أنباء الإمارات إن "العمليات الاستشهادية هي جزء من المقاومة ضد إسرائيل التي تقتل وتدمر يوميا في فلسطين وتعيث في الأرض فسادا وخرابا ضد شعب وأطفال ونساء فلسطين"، وأكد أن "الجهادي الفلسطيني الذي ينفذ عملية استشهادية في إسرائيل لم يكن يضع في حسبانه قتل الأطفال والنساء بل هو ذاهب لمحاربة إسرائيل وجيشها وقواتها التي ما فتئت تقتل الأطفال والشيوخ والنساء العرب دون تمييز أو مخافة من الله".

المصدر : وكالات