المروحيات الإسرائيلية تقصف جنين بالصواريخ
آخر تحديث: 2001/5/12 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1422/2/19 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2001/5/12 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1422/2/19 هـ

المروحيات الإسرائيلية تقصف جنين بالصواريخ

جثمان الشهيد حسام طافش

استشهد فلسطينيان وجرح 15 شخصا على الأقل في هجوم بالصواريخ شنته مروحيات إسرائيلية على سيارة في مدينة جنين شمالي الضفة الغربية. ويأتي الهجوم بعد ساعات من قصف الدبابات الإسرائيلية موقعا للشرطة الفلسطينية في مدينة بيت لاهيا شمالي قطاع غزة، في غضون ذلك اعتبرت القيادة الفلسطينية أن التصعيد العسكري الإسرائيلي يمثل دعوة سافرة لصراع شامل في المنطقة.

وقال شهود عيان إن أربع مروحيات إسرائيلية أطلقت بين ثلاثة إلى خمسة صواريخ على سيارة كانت تقف بالقرب من المبنى الرئيسي لقوات الأمن الفلسطينية في جنين الخاضعة بالكامل للسلطة الفلسطينية، في ما وصف بأنه عملية اغتيال استهدفت مسؤولا بارزا في حركة التحرير الوطني الفلسطيني فتح التي يتزعمها الرئيس ياسر عرفات.

واستهدف الهجوم الصاروخي الشهيد معتصم الصباغ أحد القادة العسكريين البارزين في حركة فتح، وقد توفي متأثرا بجراحه بعد أن أصيب بحروق بالغة، كما أصيب عضوان آخران في حركة فتح كانا برفقة الصباغ. ولم يصدر بعد أي تعليق عن الجيش الإسرائيلي.

شاب أصابته رصاصة إسرائيلية في وجهه أثناء مواجهات في الخليل أمس
أما الشهيد الثاني فهو علاء الجالودي وهو شرطي في الواحد والعشرين من عمره، وقد أصيب بشظايا قذيفة بينما كان يقف بجوار السيارة التي تعرضت للقصف.

وقالت مصادر طبية إن 17 شخصا على الأقل نقلوا إلى المستشفى لتلقي العلاج، وأضافت أن غالبية الجرحى هم من الطلبة أصيبوا بشظايا القذائف الصاروخية أثناء عودتهم من المدارس.

ويلقي الفلسطينيون بالمسؤولية على السلطات الإسرائيلية باتباع سياسة الاغتيالات بحق المدنيين ورجال الأمن التي طالت ثلاثين فلسطينيا على الأقل على مدار الأشهر السبعة الماضية من عمر الانتفاضة الفلسطينية.

في غضون ذلك تجددت المواجهات في قطاع غزة في أعقاب تشييع مئات الفلسطينيين صبيا استشهد أمس الجمعة برصاص جنود الاحتلال. وكان حسام طافش (16 عاما) استشهد إثر إصابته بعيار ناري في الصدر أطلقه جنود الاحتلال عليه أثناء مواجهات مع الشبان الفلسطينيين عند معبر المنطار (كارني) شرقي مدينة غزة. وقالت مصادر طبية إن شابا فلسطينيا أصيب اليوم السبت في مواجهات وقعت بين متظاهرين فلسطينيين والجنود الإسرائيليين عند المعبر نفسه.

صراع شامل

شرطي فلسطيني يركض أمام موقع للشرطة الفلسطينية دمرته الدبابات الإسرائيلية في غزة (أرشيف)
في غضون ذلك اعتبرت القيادة الفلسطينية أن التصعيد العسكري الإسرائيلي يمثل دعوة سافرة إلى صراع شامل على مستوى المنطقة. وقال بيان للقيادة الفلسطينية صدر عقب اجتماعها الأسبوعي برئاسة الرئيس عرفات مساء أمس الجمعة إن التصعيد العسكري الإسرائيلي ودون مبرر سيؤدي إلى صراع شامل وفقدان الأمن والاستقرار على المستوى الإقليمي والدولي.

واتهمت القيادة الفلسطينية الحكومة الإسرائيلية برفضها الصريح للمبادرة المصرية الأردنية وتوصيات مسودة تقرير ميتشل. ودعت المجموعة الدولية إلى "وقف العدوان الإسرائيلي على الشعب الفلسطيني داخل المناطق الوطنية"، كما دعت مجلس الأمن الدولي إلى تبني قرار يدعو إلى وقف أعمال العنف.

المصدر : الجزيرة + وكالات