احتشد أكثر من ألف يهودي بينهم عشرات الإسرائيليين في مدينة جربه بجنوب تونس يومي الخميس والجمعة لإقامة احتفال يهودي، وهو أمر نادر الحدوث في بلد عربي. ويقام مهرجان جربه سنويا في ذكرى انتهاء وباء طاعون حصد أرواح الآلاف من اليهود قبل ألفي عام. 

وقال منظمو المهرجان "إن 1300 شخص فقط حضروا مهرجان العام الحالي مقارنة بأكثر من سبعة آلاف يهودي العام الماضي قبل توقف المحادثات بين الفلسطينيين والإسرائيليين"

ويركز المهرجان على صلوات وتجمعات في المعبد الرئيسي قرب ضاحية يهودية في جربه على بعد 340 كلم جنوبي العاصمة التونسية. كما أنه مناسبة لجمع أموال للطائفة اليهودية المحلية لتمويل بناء مدارس ومشاريع أخرى. يذكر أن عدد اليهود في تونس يزيد على ألفي شخص يعيش نصفهم في جربه وهي أقدم طائفة يهودية في شمال أفريقيا.

وكانت تونس جمدت علاقاتها الدبلوماسية المنخفضة مع إسرائيل في أكتوبر/تشرين الأول الماضي، لكن الحكومة التونسية لاتزال تحاول الحفاظ على علاقاتها مع طائفتها اليهودية التي هاجر آلاف منهم البلاد في موجات أوائل الخمسينيات إلى إسرائيل.

المصدر : رويترز