القذافي في الخرطوم لتفعيل مبادرة السلام المصرية الليبية
آخر تحديث: 2001/5/10 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1422/2/16 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2001/5/10 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1422/2/16 هـ

القذافي في الخرطوم لتفعيل مبادرة السلام المصرية الليبية

معمر القذافي
وصل الزعيم الليبي معمر القذافي الخرطوم في زيارة رسمية يبحث خلالها العلاقات الثنائية، وسبل تفعيل المبادرة المصرية الليبية لإحلال السلام في السودان. في غضون ذلك أبدت الحكومة السودانية استعدادها للمساعدة في التحقيق في حادث الهجوم على طائرة تابعة للصليب الأحمر.

وقال العقيد معمر القذافي للصحفيين لدى وصوله مطار الخرطوم الخميس إن زيارته تندرج ضمن المشاورات الجارية بين قادة البلدين في القضايا ذات الاهتمام المشترك.

ومن جهته صرح وزير الخارجية السوداني مصطفى عثمان إسماعيل بأن القائد الليبي سيجري محادثات مع الرئيس عمر البشير تتناول العلاقات الثنائية، وسبل تفعيل المبادرة المصرية الليبية المشتركة لتحقيق المصالحة الوطنية في السودان وإنهاء الحرب المستمرة منذ عام 1983.

وأضاف إسماعيل أن القذافي سيستعرض مع البشير الدور الذي يمكن أن تلعبه ليبيا في مجال تطبيع العلاقات بين السودان وأوغندا.

وكانت الخرطوم وكمبالا وقعتا اتفاقا في أكتوبر/ تشرين الأول من العام الماضي يقضي بتطبيع العلاقات بين البلدين بعد قطيعة دبلوماسية مستمرة منذ عام 1995، غير أن الاتفاق لم يأخذ طريقه إلى حيز التنفيذ حتى الآن.

كما ينص الاتفاق على وجوب نقل المعسكرات التابعة لجيش الرب للمقاومة، وهو حركة تمرد أوغندية، من جنوب السودان إلى وسط البلاد.

على صعيد آخر نفت الحكومة السودانية أي مسؤولية لها عن الهجوم الذي تعرضت له طائرة تابعة للصليب الأحمر وقتل بسببه مساعد قائد الطائرة، وأعلنت استعدادها لتقديم أي مساعدة للتحقيق في الحادث.

وقال وزير الخارجية السوداني إن "الحكومة لا علاقة لها بالحادث الذي يؤسف له". وأضاف أن الطائرة تعرضت للهجوم بينما كانت تحلق فوق منطقة خاضعة للمتمردين، وأعرب عن أسف الحكومة لهذا الحادث مؤكدا استعداد الخرطوم للتعاون في التحقيقات.

وأشاد إسماعيل باللجنة الدولية للصليب الأحمر نظرا لجهودها الإنسانية، معتبرا أنها "المنظمة الوحيدة التي تعمل ضمن إطار من الشفافية في السودان".

وكانت طائرة تابعة للصليب الأحمر تعرضت لقصف أثناء طيرانها من مطار لوكيشيكيو شمالي كينيا إلى مدينة جوبا بجنوب السودان، وقتل إثر ذلك مساعد قائد الطائرة الدانماركي أريكسن أولي فرييس، ولم يتم التعرف على مصدر القذيفة. ونفى الجيش الشعبي لتحرير السودان مسؤوليته عن الحادث أيضا، واتهم متحدث باسمه قوات الحكومة السودانية بمهاجمة الطائرة.

المصدر : الفرنسية
كلمات مفتاحية: