قال مسؤول سوداني إن الحكومة قررت استدعاء خريجي المدارس الثانوية لأداء تدريبات عسكرية إلزامية لمدة شهرين قبل التحاقهم بالجامعة. ويتضمن برنامج التدريب محاضرات في التاريخ والثقافة أكثر مما يتضمن من المواد العسكرية.

وقال المنسق العام للتدريب العسكري الإلزامي كمال حسن علي للصحفيين إنه سيتم تخصيص 40% فقط من جوانب البرنامج على التدريب العسكري، في حين ستتركز بقية الجوانب على محاضرات مكثفة في مواد التاريخ والدين والثقافة. وأضاف أن 45 ألف طالب -من الملتحقين بالمعسكرات حاليا أو الذين تقل أعمارهم عن 18 عاما- أعفوا من التدريب العسكري لأسباب صحية.

وقال علي إن الحكومة هيأت 70 معسكرا تدريبيا للطلاب. ولا يستطيع المجندون مغادرة هذه المعسكرات أثناء فترة الشهرين، لكن بإمكان أهاليهم أن يقوموا بزيارتهم في عطلات نهاية الأسبوع.

وكان شخصان قد لقيا حتفهما وجرح عدة أشخاص العام الماضي في اشتباكات عنيفة بين قوات الأمن وطلاب سودانيين أثناء احتجاجهم على الخدمة العسكرية الإلزامية.

يذكر أن معارك ضارية تدور جنوبي البلاد بين القوات الحكومية والحركة الشعبية لتحرير السودان (معارضة جنوبية) منذ عام 1983 راح ضحيتها حوالي مليوني شخص.

المصدر : أسوشيتد برس