اعتقلت السلطات الموريتانية الزعيم السياسي المعارض محمد ولد شيخ ماء العينين من منزله في العاصمة نواكشوط بسبب مزاعم بالتحريض على العنف.

ولم تقدم الحكومة أي تفسير لاعتقال ماء العينين الذي ينتمي إلى حزب الجبهة الشعبية، لكن أمين عام الحزب محمد ولد فاضل قال إن السلطات وجهت لماء العينين تهمة التحريض على العنف، وقامت قوات الشرطة بتفتيش منزله قبل إلقاء القبض عليه أمس الأحد.

ونقلت رويترز عن مصدر بقوات الأمن الموريتانية القول إن عملية الاعتقال مرتبطة بمزاعم بتورط ماء العينين في أعمال تخريب قامت بها جماعة لم يذكر اسمها ذات صلة بليبيا، دون أن يدلي بمزيد من التفصيلات.

يذكر أن محمد ولد شيخ ماء العينين وزير سابق خاض الانتخابات الرئاسية الأخيرة التي أجريت عام 1997 حيث جاء في المركز الثاني في تلك الانتخابات، لكنه لم يحصل سوى على 7 % من الأصوات في مواجهة الرئيس معاوية ولد سيدي أحمد الطايع الذي حصل على 90% من أصوات الناخبين، واتهم ماء العينين الحكومة آنذاك بتزوير الانتخابات.

وتواجه الحكومة الموريتانية انتقادات شديدة من عدد من الأحزاب السياسية الموريتانية التي تطالب بقطع علاقات موريتانيا الدبلوماسية مع إسرائيل.

المصدر : رويترز