مقتل فلسطيني يشتبه بعمالته لإسرائيل
آخر تحديث: 2001/4/8 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1422/1/15 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2001/4/8 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1422/1/15 هـ

مقتل فلسطيني يشتبه بعمالته لإسرائيل

مبارك وعرفات في لقاء سابق

قتل مسلحون ملثمون في طولكرم فلسطينيا يشتبه بعمالته لإسرائيل، وتبنى العملية تنظيم "قوات العاصفة". وعلى الصعيد السياسي قالت إذاعة قوات الاحتلال الإسرائيلية إن الرئيس المصري حسني مبارك وعد وزير الخارجية الإسرائيلي شمعون بيريز أن يحث الرئيس الفلسطيني ياسر عرفات على تهدئة المواجهات. وقد التقى مبارك مع عرفات ظهر اليوم في القاهرة.

وبحث عرفات مع مبارك أثناء اجتماعهما القصير في العاصمة المصرية "الأوضاع الخطيرة على الأرض". وتطرق اللقاء كذلك حسبما أعلن مسبقا إلى نتائج زيارة مبارك للولايات المتحدة ومباحثاته مع الرئيس الأميركي جورج بوش.

وفي هذه الأثناء أعلنت إذاعة قوات الاحتلال الإسرائيلية أن مبارك أبلغ بيريز في اتصال هاتفي أنه سوف يشجع عرفات على العمل لتهدئة الأوضاع بما يهيئ الأجواء لاستئناف جهود السلام في المنطقة.

وقالت الإذاعة إن مبارك أكد لبيريز أنه لم ينفض يديه من عملية السلام. ولم تؤكد المصادر المصرية ما ذكرته الإذاعة الإسرائيلية ولم تنفه، لكن وزير الخارجية عمرو موسى حذر من تحميل السلطة الفلسطينية مسؤولية تصاعد المواجهات، وانتقد بشدة تصفية القيادات الفلسطينية، ولام إسرائيل على ممارساتها القمعية ضد المدنيين الفلسطينيين.

مقتل فلسطيني
وميدانيا اغتيل فلسطيني في طولكرم شمال غرب الضفة الغربية، ويشتبه أن القتيل عميل لإسرائيل. وقال شهود عيان إن ثلاثة مسلحين ملثمين اقتحموا متجرا تملكه عائلة الرجل البالغ من العمر 41 عاما بوسط المدينة وأردوه قتيلا برصاص مسدساتهم. واستنادا إلى سكان من المدينة فإن القتيل يحمل الهوية الإسرائيلية. وقالت الإذاعة الإسرائيلية إن مكتب الارتباط الفلسطيني سلم جثته إلى الإسرائيليين.

وفي تطور لاحق أعلن تنظيم قوات العاصفة مسؤوليته عن الحادث وقال في بيان تلقت قناة الجزيرة نسخة منه "إن "تصفيةهذا العميل رسالة لكل العملاء". وأضافت "سنقتص من كل العملاء، وقسما لن نتوقف عن هذه الحملة".

وسجل في الأشهر القليلة الماضية مقتل العديد من الأشخاص المتهمين بالتعامل مع إسرائيل، كما أعدمت السلطة الفلسطينية عددا ممن أدينوا بالتورط في اغتيال قياديين فلسطينيين.

انفجار بغزة
من جهة أخرى قال شهود عيان إن انفجارا وقع مساء السبت قرب موقع للجيش الإسرائيلي في قطاع غزة. وقال شهود عيان إن دبابات إسرائيلية قصفت بعد ذلك مناطق فلسطينية جنوبي القطاع مما أدى إلى تدمير منزل وجرح فلسطينيين أحدهما رجل مسن بجروح خطيرة. وأكدت متحدثة باسم قوات الاحتلال وقوع الانفجار لكنها لم تؤكد قصف الدبابات. وقالت لوكالة الأنباء الفرنسية "يبدو أن عبوة أو قنبلة أطلقت باتجاه الموقع دون وقوع ضحايا أو أضرار".

وتبادل مسلحون فلسطينيون وجنود الاحتلال إطلاق النار في الضفة الغربية وقطاع غزة. وأكدت قوات الاحتلال الإسرائيلي وقوع إطلاق نار مساء السبت بالقرب من رام الله ومستوطنتي بساغوت وأرييل في الضفة الغربية.

فلسطينيون يحرقون صورة شارون

وفي وقت سابق أطلقت القوات الإسرائيلية الأعيرة المعدنية المغلفة بالمطاط في مدينة الخليل بالضفة الغربية لتفريق نحو 200 طالب أغلقوا الطريق المؤدي إلى بيت لحم بالضفة الغربية ورشقوا جنود الاحتلال بالحجارة والزجاجات الفارغة.

فلسطينيو الداخل يتظاهرون
من جانب آخر تظاهر المئات من فلسطينيي الداخل أمس السبت في الناصرة مطالبين بعودة اللاجئين الفلسطينيين إلى ديارهم التي اضطروا لمغادرتها في العام 1948. ورفع المتظاهرون لافتات كتب عليها "لا سلام من دون عودة لاجئي 1948". كما طالبوا بحق أكثر من 200 ألف من فلسطينيي الداخل اضطروا إلى ترك منازلهم أثناء حرب 1948 واللجوء إلى مناطق أخرى. كما طالبوا بإعادة بناء منازلهم وقراهم.

ولم تعترف إسرائيل لهم بهذا الحق رغم أنهم يحملون الجنسية الإسرائيلية. وشارك رئيس بلدية الناصرة رامز الجرايسة في التظاهرة التي تفرقت في هدوء.

المصدر : وكالات