مجلس الوزراء الكويتي يصادق على اتفاقية الدفاع الخليجي
آخر تحديث: 2001/4/8 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1422/1/15 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2001/4/8 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1422/1/15 هـ

مجلس الوزراء الكويتي يصادق على اتفاقية الدفاع الخليجي

رئيس الوزراء الكويتي يسلم خطاب المجلس لأمير البلاد (أرشيف)
صادق مجلس الوزراء الكويتي على اتفاقية الدفاع المشترك لدول مجلس التعاون الخليجي الست، والتي تلزم كل دولة بالدفاع عن الدول الأخرى في حالة تعرضها لاعتداء خارجي.

وقال بيان حكومي إن الكويت تؤمن بمبادئ الأمن الجماعي لدول مجلس التعاون. وأضاف البيان "لقد أجاز مجلس الوزراء في اجتماعه الأسبوعي مشروع قرار بقبول اتفاقية الدفاع المشترك لدول مجلس التعاون".

وتحتاج الاتفاقية إلى مصادقة مجلس الأمة الكويتي (البرلمان) وأمير البلاد كي تكون سارية المفعول. وكانت دول مجلس التعاون الخليجي قد وقعت على الاتفاقية المذكورة خلال قمة المنامة في ديسمبر/ كانون الأول الماضي، وتعهدت فيها بأن يدافع بعضها عن بعض في حالة وقوع اعتداء خارجي.

وتشارك دول المجلس في قوات تسمى درع الجزيرة قوامها خمسة آلاف جندي، تشكلت عام 1986 وتتخذ من منطقة حفر الباطن في المملكة العربية السعودية مقرا لها، بيد أنها لم تتدخل عندما اجتاحت القوات العراقية الكويت عام 1990.

وصادقت دول مجلس التعاون على مشروع للاتصالات العسكرية بين الدول الست بتكلفة 70 مليون دولار، ومشروع لشبكة الرادار تبلغ كلفته 88 مليون دولار.

وتسعى الدول الخليجية الغنية بالنفط إلى تطوير دفاعها المشترك دون التخلي عن اتفاقيات الدفاع المشترك التي وقعتها مع الدول الغربية.

يشار إلى أن اجتماعا خليجيا غير رسمي عقد مؤخرا في حفر الباطن بالسعودية، ضم أمير البحرين حمد بن عيسى آل خليفة، ووزيري الدفاع السعودي سلطان بن عبد العزيز والإماراتي محمد بن راشد آل مكتوم، ووزيري الخارجية الكويتي صباح الأحمد الصباح والقطري حمد بن جاسم آل ثاني، وأمين عام وزارة الخارجية العمانية هيثم بن طارق. 

ويقول مراقبون إن الدول الأعضاء في مجلس التعاون الخليجي تسعى منذ أعوام عديدة لزيادة عدد عناصر قواتها المشتركة التي تأسست عام 1986، من خمسة آلاف جندي إلى 22 ألفا. 

المصدر : الفرنسية