وكيل أحمد
داود حسن-الدوحة
أعلن وزير خارجية حركة طالبان وكيل أحمد متوكل أن بلاده تسعى للحصول على اعتراف دول منظمة العالم الإسلامي بها كسلطة شرعية حاكمة في أفغانستان، وإنشاء مكتب تمثيل للمنظمة في العاصمة الأفغانية كابل.

جاء ذلك في تصريحات صحفية للوزير أدلى بها عقب وصوله بعد ظهر اليوم إلى العاصمة القطرية الدوحة على رأس وفد رفيع المستوى, في زيارة تستغرق عدة أيام.

وقال متوكل إنه سيبحث مع المسؤولين القطريين مسألة الاعتراف الرسمي من جانب الحكومة القطرية بحكومة طالبان, وإنشاء مكتب تمثيل دبلوماسي للحركة في العاصمة القطرية.

كما سيبحث متوكل في الدوحة إنشاء مكتب لمنظمة المؤتمر الإسلامي التي ترأس قطر دورتها الحالية، وكذلك تقديم مساعدات قطرية لبلاده التي تواجه خطر الجفاف والمجاعة.

وقد حظي متوكل، الذي وصل إلى الدوحة على متن طائرة قطرية خاصة حصلت رحلتها على موافقة الأمم المتحدة، باستقبال رسمي إذ كان في استقباله وزير الدولة القطري للشؤون الخارجية عبد الله المحمود وعدد من المسؤولين القطريين.

وأبدى متوكل أسفه لعدم وجود منظمات إغاثة إسلامية في بلاده لمواجهة خطر المجاعة الذي يهدد آلاف الأفغان، وقال: "هناك وجود لمنظمات غربية غير إسلامية في أفغانستان، في حين لا يوجد أي تمثيل أو نشاط لمنظمات عربية أو إسلامية".

وانتقد متوكل الزيارة التي قام بها وزير الدفاع في الحكومة الأفغانية المخلوعة أحمد شاه مسعود إلى الاتحاد الأوروبي مؤخرا، وحصوله على تأييد دول الاتحاد في حربه ضد الحركة، وقال إن من شأن هذه الزيارة إطالة أمد الحرب في البلاد.

واتهم متوكل الاتحاد الأوروبي بالرغبة في تأجيج الحرب في أفغانستان من جديد، وقال إن مسعود الذي يرأس تحالفا مناوئا لحركة طالبان يحاول من خلال جولاته الخارجية الانتقام من الحركة وكسب شعبية على حسابها.

ونفى أن تكون زيارته إلى الدوحة في إطار الرد على زيارة مسعود لأوروبا, وقال إن الزيارة كانت محددة سلفا.

يذكر أن باكستان والمملكة العربية السعودية ودولة الإمارات العربية المتحدة هي الدول الوحيدة التي تعترف بنظام حكم طالبان في كابل.

المصدر : الجزيرة