شعار منظمة العفو الدولية

قال الأمين العام لمنظمة العفو الدولية بيير سانيه إن القيادات السياسية في الشرق الأوسط مشلولة ذهنيا ومنغمسة في سلوك لا يولد سوى مزيد من العنف.
واعتبر سانيه عقب زيارة للمنطقة أن "السبيل الوحيد للتعاطي مع الصراع الفلسطيني الإسرائيلي هو إرسال قوة مراقبة دولية".

وأضاف سانيه "لا يمكن للمجتمع الدولي أن يجلس مكتوف الأيدي وهو يراقب أطفالا يقتلون على يد الجيش الإسرائيلي أو بسبب انفجار قنابل في تل أبيب".

وأعرب المسؤول الدولي عن تشاؤمه إزاء فرص إحلال السلام على ضوء إخفاق القيادات السياسية على الجانبين أثناء زيارته الأسبوع الماضي.

وقال سانيه "إنهم غارقون في سلوك لا يمكنه بحسب رأيي إلا أن يولد مزيدا من العنف.. إنهم منساقون وراء رأيهم العام بدلا من توجيه دفة الأمور للعودة إلى طاولة المفاوضات".

وكانت إسرائيل قد رفضت مقترحات بإرسال مراقبين تابعين للأمم المتحدة إلى الضفة الغربية وقطاع غزة حيث تواجه قواتها الانتفاضة الفلسطينية، واستخدمت الولايات المتحدة حق النقض (الفيتو) للحيلولة دون صدور قرار بذلك في مجلس الأمن الدولي.

والمعروف أن سانيه السنغالي الجنسية سيترك منصبه الحالي إلى منصب دولي تابع للأمم المتحدة، وسوف تحل محله محامية من بنغلاديش.

المصدر : رويترز