اقتحمت الشرطة السعودية ناديا سريا للقمار يرتبط إليكترونيا بأحد نوادي القمار في تايوان وقام بتخصيص ما يصل إلى 270 ألف دولار من الأرباح للمقامرين. وقال العقيد عبد الرحمن الصايغ من مكتب الجوازات السعودية إنه تم اعتقال ثلاثة هنود يوم الثلاثاء الماضي أثناء اقتحام شقة كانت تستخدم لهذه الأغراض منذ ثلاث سنوات وتقع في منطقة البطحاء في العاصمة الرياض.

وأضاف الصايغ أنه تمت مصادرة عدد من أجهزة الكمبيوتر والفاكس والهواتف التي كانت ترتبط مباشرة بكازينو للقمار في العاصمة التايوانية تايبيه "وتدير عمليات القمار".

وتجري المراهنات عن طريق بطاقات رقمية تراوح قيمتها بين 5 و10 ألاف ريال سعودي يتم توزيعها على المشاركين، ويحدد المقر الموجود في تايبيه الجوائز بواسطة رسائل ترسل بالفاكس من الرياض. وتراوح قيمة الأرباح بين 10 ألاف ومليون ريال.

وكان المفتي العام في المملكة قد أصدر الأسبوع الماضي فتوى تمنع لعبة الأطفال بوكيمون قائلا إنها تشجع على لعب القمار. وتعد المراهنات والخمور من الأمور المحرمة في المملكة العربية السعودية التي تطبق أحكام الشريعة الإسلامية.

المصدر : الفرنسية