شمعون بيريز                            نبيل شعث

عقد وزير الخارجية الإسرائيلي شمعون بيريز اجتماعا مع وزير التخطيط والتعاون الدولي في السلطة الفلسطينية نبيل شعث على هامش قمة اقتصادية تعقد في اليونان. وقالت صحيفة إسرائيلية إن ابنا لرئيس الحكومة أرييل شارون التقى الرئيس الفلسطيني ياسر عرفات في رام الله. في غضون ذلك يتوقع أن يتم اجتماع أمني إسرائيلي فلسطيني خلال 48 ساعة.

ويعتبر لقاء بيريز وشعث هو الأول على هذا المستوى بين الفلسطينيين والإسرائيليين منذ شهرين. وعقد الوزيران كل على حده اجتماعا مع مفوض الشؤون الأمنية في الاتحاد الأوروبي خافير سولانا. ووصف الأخير اللقاءات بأنها كانت مثمرة وحث خلالها الطرفان على إيجاد طريقة لإنهاء المواجهات في الأراضي المحتلة.

وأعلن شعث أن الجانب الفلسطيني مستعد لإجراء محادثات سلام رغم التصعيد الإسرائيلي الأخير. وتقول مصادر إسرائيلية إنها تنظر إلى لقاء اليونان على أنه خطوة لإنهاء المواجهات أكثر منه لاستئناف المحادثات.  

في غضون ذلك أفادت صحيفة معاريف الإسرائيلية أن أومري ابن رئيس الوزراء الإسرائيلي أرييل شارون التقى أمس الثلاثاء الرئيس الفلسطيني ياسر عرفات في رام الله بالضفة الغربية.

وقالت الصحيفة إن أومري شارك في لقاء مع الرئيس الفلسطيني إلى جانب رجل الأعمال الإسرائيلي يوسي غينوسار المسؤول السابق في جهاز الأمن الداخلي (الشين بيت) الذي كلف في وقت ما إجراء اتصالات موازية مع الفلسطينيين.

وكان أومري شارون التقى في يناير/كانون الثاني الماضي في فيينا خالد سلام المستشار الاقتصادي للرئيس عرفات. ولا يتولى ابن رئيس الحكومة أي منصب رسمي لكنه أشرف على الحملة الانتخابية لوالده أثناء انتخابات رئاسة الحكومة الإسرائيلية في 6 فبراير/شباط الماضي.

من جهة أخرى أعلن مسؤول إسرائيلي طلب عدم ذكر اسمه أن من المقرر أن يجتمع مسؤولون أمنيون إسرائيليون وفلسطينيون اليوم الأربعاء أو غدا الخميس بهدف وضع حد للمواجهات المتصاعدة في الأراضي المحتلة. وقال المسؤول الإسرائيلي إن "لجنة التنسيق الأمني ستلتقي" اليوم أو غدا. وأضاف أن وزير الخارجية الأميركي كولن باول اتصل هاتفيا برئيس الوزراء الإسرائيلي أرييل شارون و"بحث معه الوضع ميدانيا".

على الجانب الفلسطيني ذكرت الأنباء أن وفدا فلسطينيا رفيع المستوى سيزور واشنطن في الأيام القادمة وذلك تمهيدا على ما يبدو لمحادثات ثلاثية تجرى في العاصمة الأميركية.

غارات وهجمات

طفلة فلسطينية فقدت عينها في الهجمات الإسرائيلية
على صعيد الوضع الميداني قال الطيب عبد الرحيم أحد مساعدي عرفات إن القوات الإسرائيلية أطلقت 70 صاروخا على خمسة مواقع تابعة للسلطة الفلسطينية في قطاع غزة أدت لإصابة 77 شخصا بجراح من بينهم عناصر في الشرطة الفلسطينية.

وأكد مصدر عسكري إسرائيلي سقوط أربع قذائف هاون صباح اليوم الأربعاء على مستوطنة نتساريم جنوبي مدينة غزة دون أن يسفر ذلك عن وقوع إصابات أو أضرار. وأسفر سقوط قذائف هاون أمس الثلاثاء على مستوطنة إتسمونا في قطاع غزة عن سقوط جريحين إسرائيليين بينهما طفل في شهره العاشر.

ورد الجيش الإسرائيلي بشن غارات بالمروحيات على مقار تابعة للسلطة الفلسطينية أسفرت عن سقوط 60 جريحا على الأقل معظمهم من المدنيين.

وكان جيش الاحتلال الإسرائيلي أنذر بمعاقبة المسؤولين عن الهجوم بقذائف الهاون واصفا إياه بأنه "وحشي ومشين". وقال بيان للجيش إن مدنيين هما أم وطفلها في شهره العاشر, أصيبا في الهجوم.

وسجل تبادل غزير لإطلاق النار ليلا بين جنود إسرائيليين ومسلحين فلسطينيين بالقرب من قرية بتونيا القريبة من رام الله, وسط الضفة الغربية. وقال بيان عسكري إسرائيلي إن النيران أطلقت من موقع للقوة 17, حرس الرئيس ياسر عرفات, التي كانت مواقعها هدفا للغارات الإسرائيلية أمس الثلاثاء في قطاع غزة والأسبوع الماضي في غزة والضفة الغربية.

وفي تل أبيب أعلنت الشرطة الإسرائيلية أن عبوة ناسفة انفجرت الليلة الماضية في مدينة هود هاشارون شمالي تل أبيب دون أن تؤدي إلى وقوع إصابات. وفي قرية الخضر القريبة من بيت لحم أصيب ستة فلسطينيين بجروح أثناء مواجهات مع جنود الاحتلال الإسرائيلي الذين حاولوا تدمير عدد من منازل القرية. وفي الخليل أصيب فلسطينيان مساء أمس الثلاثاء بالرصاص عندما كانا يتنقلان في سيارتهما على الطريق الرئيسي بين القدس والخليل في الضفة الغربية.

المصدر : وكالات