إبراهيم غوشة

الدوحة- خاص بالجزيرة نت
نفى الناطق باسم حركة المقاومة الإسلامية حماس إبراهيم غوشة أن يكون غرض اجتماع عضوي المكتب السياسي للحركة موسى أبو مرزوق وعماد العلمي برئيس الدائرة السياسية في منظمة التحرير فاروق قدومي، هو الإعداد للقاء رئيس السلطة الفلسطينية ياسر عرفات بقادة الحركة أثناء زيارة عرفات المتوقعة إلى دمشق.

وقال غوشة "للجزيرة نت" إن اللقاء كان عاديا وتناول قضية استمرار الانتفاضة وتطورات الأحداث في الأراضي المحتلة. كما تم التأكيد فيه على ضرورة تقوية وحدة صف الشعب الفلسطيني بكل قواه الوطنية. وأضاف أن اللقاء يعد امتدادا للقاءات سابقة مع قادة الحركة قام بها قدومي، مشيرا إلى أن الحركة ستدرس أي طلب من السلطة لترتيب لقاء لعرفات بقادتها.

ياسر عرفات
فاروق القدومي

كما نفى غوشة وجود أي وساطات بين السلطة والحركة في الوقت الراهن لتقريب وجهات النظر بينهما. وأوضح أن الحركة ترحب بأي لقاء مع كافة القوى الفلسطينية يساعد على استمرار المقاومة والانتفاضة. وقال إن الحركة تعتبرهما مطلبا إستراتيجيا للشعب الفلسطيني, في حين أن السلطة تعتبرهما مطلبا مؤقتا والمفاوضات مطلبا إستراتيجيا وهو ما ترفضه الحركة.

واستغرب غوشة قيام مسؤولين فلسطينيين بعقد لقاءات مع إسرائيليين في محاولة لإحياء المفاوضات مع إسرائيل, في الوقت الذي تتعرض فيه الأراضي الفلسطينية لعمليات قصف شرسة من البر والبحر والجو, أسفرت أمس فقط عن سقوط أكثر من سبعين جريحا.

وأشار في هذا الصدد إلى اللقاءات التي جرت بين مسؤولين أمنيين إسرائيليين وفلسطينيين عند معبر إيريز اليوم ولقاءات أخرى بين نبيل شعث وزير التخطيط والتعاون الدولي مع وزير الخارجية الإسرائيلي شمعون بيريز في اليونان.

وكان قدومي التقى أمس في دمشق زعيم حركة الجهاد الإسلامي رمضان عبد الله شلح في إطار الإعداد للقاء عرفات مع مناهضي اتفاق أوسلو في العاصمة السورية.

يذكر أن لقاء قصيرا تم العام الماضي بين رئيس المكتب السياسي للحركة السيد خالد مشعل والرئيس الفلسطيني ياسر عرفات في العاصمة القطرية على هامش مؤتمر القمة الإسلامي بوساطة من الرئيس اليمني علي عبد الله صالح.

المصدر : الجزيرة