العراق يندد بزيارة بليكس لواشنطن ويتهمه بالتجسس
آخر تحديث: 2001/4/4 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1422/1/11 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2001/4/4 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1422/1/11 هـ

العراق يندد بزيارة بليكس لواشنطن ويتهمه بالتجسس

هانز بليكس
هاجم العراق الرئيس الجديد للجنة التفتيش على أسلحة العراق هانز بليكس الذي يزور الولايات المتحدة حاليا للاجتماع بالمسؤولين الأميركيين، واتهمه بتنفيذ أنشطة تجسسية ضد العراق لخدمة المصالح الأميركية. وذكرت مصادر دبلوماسية في بغداد أن نائب الرئيس العراقي طه ياسين رمضان سيقوم بزيارة إلى روسيا هذا الشهر لتعزيز العلاقات ومناقشة الأفكار الروسية المتعلقة بالجهود المبذولة لرفع الحصار.

وقالت وكالة الأنباء العراقية إن هناك مراكز تنسيق ومعلومات في واشنطن تستخدم كحلقة وصل بين الإدارة الأميركية ومن سبقوا بليكس في منصبه لتنفيذ "أنشطة تجسسية" في العراق لخدمة "المصالح الأميركية".

وأضافت الوكالة في بيان نشرته الصحف المحلية أن الرئيس الجديد لما يسمى لجنة المراقبة والتحقق والتفتيش (أنموفيك) يزور هذه المراكز لتقديم "أوراق اعتماده" وأن الحقائق تثبت مرة أخرى أن لجان التجسس هذه لا تستطيع أن تعمل بدون تلقي أوامر وتعليمات من الإدارة الأميركية ومن دون تنسيق مع المخابرات الأميركية.

ويزور بليكس واشنطن في الوقت الحالي للاجتماع مع مسؤولين أميركيين وإجراء محادثات بشأن مستقبل عمل لجنة أنموفيك التابعة للأمم المتحدة في العراق. وسيجتمع اليوم الأربعاء مع مستشارة الرئيس الأميركي لشؤون الأمن القومي كوندوليزا رايس بعد أن ألقى خطابا أمام معهد مونتري للدراسات الدولية أمس الثلاثاء. ومن المقرر أن يجتمع مع وزير الخارجية الأميركي كولن باول.

وقال بليكس إن الغرض من الزيارة ذو شقين هما معرفة السياسة الأميركية تجاه العراق التي تشهد مراجعة في الوقت الحالي واطلاع واشنطن على خطط لجنته لاستئناف العمل.

وكانت لجنة بليكس قد أنشأت بموجب قرار مجلس الأمن الدولي الصادر في 17 ديسمبر/كانون الأول عام 1999 الذي دعا إلى تخفيف العقوبات المفروضة على العراق إذا تعاون مع لجنة الأمم المتحدة الجديدة لنزع السلاح.

ورفضت بغداد القرار وقالت إنها لا تقبل أي تدابير تسعى إلى إعادة مفتشي الأسلحة إلى البلاد مقابل تعليق العقوبات. وغادر مفتشو الأسلحة العراق قبل فترة قصيرة من شن الولايات المتحدة وبريطانيا عملية (ثعلب الصحراء) على العراق والتي تضمنت غارات جوية في أواخر ديسمبر/كانون الأول.

ولم يسمح العراق الذي يقول منذ فترة طويلة إنه تخلص من جميع أسلحة الدمار الشامل بعودة مفتشي الأمم المتحدة للبلاد منذ ذلك الوقت.

رمضان إلى موسكو

طه ياسين رمضان
ومن جهة أخرى ذكر مصدر دبلوماسي في بغداد أن نائب الرئيس العراقي طه ياسين رمضان سيزور موسكو في الثامن عشر من الشهر الحالي بهدف إجراء مباحثات تهدف إلى تطوير التعاون بين البلدين.

ونسبت وكالة الأنباء الفرنسية إلى مصدر لم يشأ الكشف عن هويته أنه يتوقع أن يطلع رمضان القيادة الروسية على وجهة نظر العراق في الأفكار والمقترحات التي طرحتها روسيا مؤخرا بشأن إيجاد حل للمأزق الذي تمر به قضية العراق مع مجلس الأمن الدولي.

وكان نائب مدير دائرة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا في وزارة الخارجية الروسية فلاديمير تيتورنكو قد صرح في العاصمة القطرية الدوحة أمس الثلاثاء أنه سيطرح على "أصدقاء روسيا" في مجلس الأمن الدولي والعراق ودول الخليج " أفكارا روسية جديدة" لتسوية المسألة العراقية.

وتدعو المبادرة الروسية إلى "تعليق العقوبات الاقتصادية المفروضة على العراق كخطوة لرفعها بشكل نهائي وفق منهج واضح في حال عودة نظام الرقابة الدولي".

وكان قد وصل إلى بغداد مطلع الأسبوع الجاري سفير المهمات الخاصة الروسي نيكولاي كارتزوف، وأجرى مباحثات مع رمضان وقام بتسليم رسالة إلى نائب رئيس الوزراء العراقي طارق عزيز من وزير الخارجية الروسي إيغور إيفانوف.

المصدر : وكالات