قالت مصادر حقوقية إن مواطنا أميركيا من أصل أردني حكم عليه بالإعدام غيابيا لتورطه في التخطيط لسلسلة انفجارات استهدفت أهدافا أميركية في الأردن، ستعاد محاكمته بعد أن تم اعتقاله.

ونقلت وكالة الصحافة الفرنسية عن محامي المحكوم رائد حجازي القول إن الادعاء العام يستعد لإنهاء لائحة الاتهام، وتوقع أن تبدأ محاكمة موكله أواسط أبريل/نيسان الحالي.

ويذكر أن الحكومة السورية سلمت السلطات الأردنية حجازي بعد أن اعتقلته في شهر سبتمبر/أيلول الماضي في سوريا. ويسمح الدستور الأردني بإجراء محاكمة جديدة لمن يصدر بحقه حكما بالإعدام غيابيا.

وقالت صحيفة الدستور الأردنية إن لائحة الاتهام أصبحت جاهزة، وإن اثنين آخرين من الفارين سيحاكمان غيابيا في القضية نفسها، وهما أحمد الخلايلة الموجود في أفغانستان ولؤي السقا وهو سوري مقيم في تركيا.

وكانت محكمة أمن الدولة في الأردن قد أدانت حجازي بالتورط في التخطيط لسلسلة انفجارات استهدفت مزارات سياحية مسيحية وأهدافا أميركية في الأردن أثناء الاحتفالات بالألفية، إضافة إلى حيازة وتهريب أسلحة.

وكانت السلطات الأردنية قد اعتقلت خلية من 28 شخصا في شهر ديسمبر/كانون الأول عام 1999، وقد صدرت أحكام إعدام على سبعة آخرين في القضية نفسها، ولايزال خمسة منهم هاربين، كما قضت المحكمة بسجن عدد آخر لمدد متفاوتة بعد إدانتهم.

المصدر : الفرنسية