أبو حمزة المصري
استبعدت بريطانيا الموافقة على طلب اليمن تسليم الناشط الإسلامي أبو حمزة المصري المطلوب للمحاكمة هناك مقابل تسليم خمسة بريطانيين مسجونين باليمن في تهم تتعلق بالإرهاب. 

وقالت متحدثة باسم وزارة الخارجية البريطانية إن الدولتين لا ترتبطان بمعاهدة لتسليم المجرمين كما لا يوجد اتفاق حول نقل السجناء. وتابعت "ليس هناك قواعد بشأن تنفيذ الطلب ومن غير المحتمل أن نتخذ إجراء استثنائيا في هذه القضية".

وكان مسؤول حكومي يمني قال يوم السبت إن الرئيس علي عبد الله صالح عرض هذه المبادلة على السفيرة البريطانية في صنعاء.
وطبقا لاقتراح الرئيس علي صالح تسلم بريطانيا أبو حمزة المصري مقابل تسليم صنعاء خمسة بريطانيين معتقلين في اليمن بتهم تتعلق بالإرهاب.

ويعتبر أبو حمزة -وهو مصري المولد- أحد العناصر البارزة ممن يطلق عليهم الأفغان العرب ويعيش في بريطانيا، حيث تتهمه السلطات اليمنية بعلاقته بمسلحين إسلاميين خطفوا 16 سائحا غربيا في اليمن عام 1998. وانتهت عملية الخطف بمقتل أربعة سائحين وتسببت في توتر العلاقات بين بريطانيا واليمن.

أما البريطانيون الخمسة وبينهم ابن لأبو حمزة المصري يدعى محمد فقد اعتقلوا بعد عملية الخطف بقليل. وقال المسؤول اليمني إن صالح تعهد بمنح المصري محاكمة عادلة والسماح لمحامين بريطانيين بالدفاع عنه، مضيفا أن البريطانيين بإمكانهم استكمال مدد عقوباتهم في بريطانيا بعد تسليمهم. ويدعو أبو حمزة من مسجد بشمال لندن المسلمين في جميع أنحاء العالم إلى حمل السلاح لتطبيق الشريعة الإسلامية.

المصدر : رويترز