تشييع جثمان الشهيد يوسف أبو حمدة (أرشيف)

أعلنت مصادر طبية فلسطينية أن أربعة فلسطينيين استشهدوا وأصيب خمسة آخرون بجروح، وصفت جراح أحدهم بأنها خطيرة.

وقال فلسطينيون إن الانفجار نجم عن عبوة متفجرة زرعها جنود الاحتلال في حاجز خرساني على الحدود بين قطاع غزة ومصر، وفجروها عن بعد أثناء مرور الفلسطينيين.

وأكدت مصادر فلسطينية أن الشهداء الأربعة هم نشطاء في حركة التحرير الوطني الفلسطيني فتح. وقالت إن بعض أفراد المجموعة التي تعرضت للهجوم الإسرائيلي قياديون في أجهزة الأمن الفلسطينية.

ورفض متحدث باسم قوات الاحتلال التعليق على هذه الأنباء غير أنه قال إن الجيش يحقق في دقة هذه التقارير.

وقالت مراسلة الجزيرة في الضفة الغربية إن أحد نشطاء حركة (فتح) تعرض لمحاولة اغتيال قرب منزله في مدينةالخليل جنوب الضفة الغربية.

وفي مدينة الخليل أيضا فرضت قوات الاحتلال حظر تجول على حركة المواطنين الفلسطينيين في الوقت الذي عاث فيه المستوطنون في المدينة فسادا واعتدوا على الممتلكات الفلسطينية.

وقال شهود عيان إن المستوطنين اعتدوا اليوم الأربعاء على فلسطينيين في الجزء الخاضع للسيطرة الإسرائيلية من المدينة، وأضاف هؤلاء أن عشرات المستوطنين المسلحين هاجموا المارة العرب فأصابوا طفلا بحجر في رأسه بينما تعرض آخرون لاعتداء المستوطنين.

ومنعت قوات الاحتلال المواطنين العرب من الحركة، وأعلنت فرض حظر تجول على المنطقة، واعتقلت عددا من الشبان الفلسطينيين، ويقول المستوطنون وقوات الاحتلال إن مسلحين أطلقوا النار باتجاه البؤر الاستيطانية في المدينة.

وفي السياق نفسه هدمت قوات الاحتلال منزلين فلسطينيين وجرفت حوالى 120 دونما مزروعة بالزيتون واللوز والخضروات ودمرت ست دفيئات زراعية.

وفي بلدة بيت لاهيا بشمال القطاع هدمت جرافات إسرائيلية بحماية دبابات الاحتلال منزل المواطن طلال شاهين وجرفت حوالى سبعين دونما من الأراضي المزروعة بالفواكه والأشجار المثمرة الأخرى الواقعة إلى الجنوب الغربي من مستوطنة "دوغيت"، وقال شهود العيان إن الجرافات الإسرائيلية واصلت لليوم الثالث على التوالي تجريف أراض صادرتها تزيد مساحتها على 500 دونم شمال قطاع غزة.

وكانت إسرائيل أحكمت حصارها المفروض على الضفة الغربية وقطاع غزة والذي قالت إنه سيستمر حتى الجمعة القادم تحسبا لوقوع هجمات ضد أهداف إسرائيلية في الذكرى الثالثة والخمسين لتأسيس إسرائيل.

عمرو موسى
مصر لا تعلم عن زيارة بيريز

وفي إطار التحركات الدبلوماسية الجارية لاحتواء تصاعد المواجهات في الأراضي الفلسطينية قال متحدث باسم السفارة المصرية في برلين اليوم إن وزير الخارجية المصري عمرو موسى "ليس على علم" بزيارة لوزير الخارجية الإسرائيلي شمعون بيريز قريبا إلى القاهرة.

وأكد المتحدث أحمد رضا محمد شتا أنه سأل الوزير موسى الذي يزور برلين قبل مغادرته إلى بوخارست عن تلك الزيارة التي أعلن عنها رئيس الحكومة الإسرائيلية أرييل شارون اليوم، فقال الوزير موسى "إنه ليس على علم بذلك".

وكانت صحيفة "جيروزاليم بوست" نقلت اليوم عن شارون قوله إن بيريز سيتوجه إلى القاهرة في غضون الأيام القليلة القادمة لتسليم الحكومة المصرية ردا رسميا على مقترحات السلام الأردنية المصرية.

وقال شارون إن بيريز سيبلغ المصريين أنه يتعين قبل استئناف عملية السلام أن تكون هناك نهاية لما وصفه بالإرهاب "بجميع أشكاله وليس فقط الهجمات بقذائف الهاون". وأكد في المقابلة التي نشرتها جيروزاليم بوست أن محادثات بيريز لا يمكن اعتبارها بمثابة استئناف للمفاوضات، بل محاولة لوضع حد "لأعمال العنف الراهنة" على حد قوله.

وأكد الأردن عدم علمه بزيارة بيريز. وقال وزير الإعلام الأردني الدكتور طالب الرفاعي في مؤتمر صحفي "سمعنا بهذه الزيارة ولكن لا بد من التنسيق لمثل هذه الزيارات عبر القنوات الدبلوماسية, وهو ما لم يحدث".

وكان بيريز أكد أمس الثلاثاء أن إسرائيل تعد حاليا ردا على المبادرة المصرية الأردنية، مؤكدا أن "النسخة الرابعة المعدلة لهذه الخطة تسمح بالدخول في محادثات بشأن جوهر الأمور".

وأوضح أن "النسخ الثلاث الأولى لهذه الخطة التي قدمها رسميا للمرة الأولى وزير الخارجية الأردني عبد الإله الخطيب لم تكن مقبولة" بالنسبة لإسرائيل.

و ألمحت الحكومة الإسرائيلية إلى أنها مستعدة لقبول المبادرة في حال إدخال تعديلات على بنودها، لكن الفلسطينيين رفضوا أي تعديل جوهري على تلك المبادرة.

شارون
من ناحية ثانية أعلن شارون أن الرئيس الفلسطيني ياسر عرفات "اتخذ إجراءات" لوقف إطلاق قذائف الهاون من قطاع غزة على المستوطنات اليهودية والمواقع العسكرية لقوات الاحتلال.

وكشف شارون النقاب في مقابلة بثتها الإذاعة الإسرائيلية عن اتصال أجراه عرفات مع نجل شارون أمري أمس الثلاثاء بعد أن أطلق المقاومون الفلسطينيون ثلاث قذائف هاون على مستوطنة غديد في جنوب قطاع غزة، وقال شارون "بعد هذه المكالمة الهاتفية... اتخذ عرفات إجراءات لوقف إطلاق القذائف".

وأضاف أن الرئيس الفلسطيني اقترح أيضا "تشكيل لجنة تحقيق مشتركة" مع الإسرائيليين لتتبع المهاجمين الفلسطينيين الذين يستخدمون قذائف الهاون في هجماتهم ضد المواقع الإسرائيلية.

المصدر : وكالات