شارون يجدد اتهامه لعرفات بالتحكم في الانتفاضة
آخر تحديث: 2001/4/25 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1422/2/2 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2001/4/25 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1422/2/2 هـ

شارون يجدد اتهامه لعرفات بالتحكم في الانتفاضة

جندي إسرائيلي يطلق النار باتجاه متظاهرين فلسطينيين ( أرشيف )

جدد رئيس الوزراء الإسرائيلي أرييل شارون اتهامه للرئيس الفلسطيني ياسرعرفات بأنه المتحكم إستراتيجيا في ما وصفه بأعمال العنف الدائرة في الأراضي الفلسطينية. وتزامن الاتهام الإسرائيلي مع نشوب قتال بين جنود الاحتلال ومقاومين فلسطينيين في البيرة بالضفة الغربية بعد تعرض المنطقة لإطلاق نار من مستوطنة مجاورة، واعتراف الاستخبارات الأميركية بإشرافها على محادثات التنسيق الأمني بين الجانبين.

وحمل شارون أثناء لقائه وزير الخارجية الإسباني جوزيف بيكيه السلطة الفلسطينية مسؤولية إستمرار الانتفاضة وقال "السلطة الفلسطينية مسؤولة عن أعمال العنف ولا تعمل على منعها.. إنها تواصل التحريض على العنف كوسيلة لتحقيق أهداف سياسية".

وكان الوزير الإسباني قد أعرب أثناء مؤتمر صحفي مشترك مع نظيره الإسرائيلي شمعون بيريز في القدس المحتلة عن استعداد بلاده للتوسط لاستئناف المفاوضات بين الجانبين، بيد أنه ربط ذلك بوقف ما أسماه العنف في المنطقة.

شارون
وجاءت تصريحات شارون في وقت فرضت فيه قوات الاحتلال الإسرائيلي إغلاقا كاملا على الضفة الغربية وقطاع غزة بمناسبة الذكرى الثالثة والخمسين لإعلان قيام إسرائيل، وسيستمر الإغلاق ابتداء من مساء أمس الثلاثاء وحتى فجر الجمعة القادم. وسبق الإغلاق مواجهات بين الفلسطينيين وجنود الاحتلال استشهد فيها فلسطينيان شمالي الضفة الغربية وفي قطاع غزة، كما جرى تبادل لإطلاق النار بين مسلحين فلسطينيين وجيش الاحتلال في بلدة بيت جالا.

دور السي آي إيه
في غضون ذلك إعترفت وكالة الاستخبارات المركزية الأميركية المعروفة اختصارا بالسي آي إيه بترؤسها للمحادثات الأمنية بين الإسرائيليين والفلسطينيين. وأكد نائب مدير الوكالة جون مكلوغين أن دور السي آي إيه مستمر منذ فترة ليست طويلة ويهدف إلى وقف التصعيد الأخير للعنف في محاولة للوصول إلى استئناف المحادثات بين الجانبين على حد تعبيره. وقال المسؤول الاستخباراتي الأميركي إن البيت الأبيض طلب من وكالة الاستخبارات المركزية الأميركية أن تترأس الاجتماعات الأمنية بين الجانبين وأوضح قائلا "دورنا ليس التفاوض وليس الوساطة... إنه يتمثل في تقديم المكان ودعوة الأشخاص للحضور إلى اجتماع يستضيفه شخص ليس له منفعة شخصية".

ويذكر أن الجانبين الإسرائيلي والفلسطيني عقدا عدة اجتماعات كان أحدثها مساء أمس الأول. ويصف الأميركيون المشارك الأميركي في المحادثات المذكورة بأنه ممثل للولايات المتحدة الأميركية وظيفته تسهيل ومراقبة المحادثات وتقديم تقارير عنها إلى وزير الخارجية الأميركية كولن باول.

ويرى مراقبون أن تعليقات مكلوغين تمثل المرة الأولى التي يعترف فيها مسؤول أميركي علانية بدور السي آي إيه في اجتماعات التنسيق الأمني بين الفلسطينيين والإسرائيليين التي بدأت في وقت سابق من الشهر الحالي. وكانت إدارة بوش قد علقت دور الوسيط الذي قامت به الاستخبارات الأميركية في عهد الرئيس السابق بيل كلينتون، في إطار إعادة تقويم السياسة الأميركية في الشرق الأوسط.

وكانت واشنطن قد أعربت أمس عن ارتياحها لاستئناف التنسيق الأمني بين الفلسطينيين والإسرائيليين. وأشاد مساعد المتحدث باسم وزارة الخارجية الأميركية بالاتصالات التي أجراها مسؤولون من الجانبين مساء أمس الأول تحت رعاية الولايات المتحدة الأميركية. وقال إن الفريقين يدرسان سبل التعاون لوقف ما أسماه بالعنف وتحسين الوضع ميدانيا.

نشاط دبلوماسي مكثف

حسني مبارك
في غضون ذلك ازدادت وتيرة النشاط الدبلوماسي بهدف إعادة الزخم إلى عملية السلام المتوقفة في الشرق الأوسط. فقد دعا الرئيس المصري حسني مبارك الاتحاد الأوروبي للعب دور أكبر في الشرق الأوسط. وشدد مبارك الذي يقوم بزيارة إلى ألمانيا على أن يكون الاتحاد الأوروبي أكثر نشاطا في تعاطيه مع عملية السلام في الشرق الأوسط.

وفي واشنطن أعلن رئيس الوزراء اللبناني رفيق الحريري عقب مباحثاته مع الرئيس الأميركي جورج بوش أن عملية السلام في الشرق الأوسط مسؤولية أميركية. وقال الحريري "أعتقد بأن الولايات المتحدة مسؤولة عن السلام في المنطقة لأنها زعيمة العالم". وأضاف الحريري أن المنطقة تثير قلق الجميع وأعرب عن أمله في رؤية دور أميركي أكثر فعالية لدفع عملية السلام إلى الأمام.

المصدر : وكالات