فلسطينيات ينتحبن أثناء تشييع جثمان الشهيد ماضي خليل ماضي

أعلن مصدر عسكري إسرائيلي أن الجانبين الإسرائيلي والفلسطيني اتفقا أثناء اجتماع للتنسيق الأمني استمر ثلاث ساعات مساء الإثنين على العمل لأنهاء ما أسمياه بالعنف ولتحسين التنسيق بينهما. في غضون ذلك أفاد مصدر أمني أن مدرعات إسرائيلية أطلقت قذائف على مطار رفح جنوبي قطاع غزة.

وجاء الإجتماع في أعقاب تصاعد المواجهات بين الفلسطينيين وقوات الاحتلال الإسرائيلي نهار الإثنين رغم المساعي الدبلوماسية الإقليمية والدولية لوقف الاشتباكات. فقد استشهد صبي فلسطيني إثر إطلاق قوات الاحتلال الرصاص على موكب تشييع جثمان ماضي خليل ماضي وهو رجل أمن فلسطيني كان قد أصيب أثناء قصف إسرائيلي في دير البلح الأسبوع الماضي بخان يونس. في حين أصيب خمسة إسرائيليين في انفجار سيارة ملغومة قرب مطار تل أبيب في رابع حادث تفجير في إسرائيل خلال يومين.

وبحسب مسؤول إسرائيلي فإن الاجتماع عقد بمقر السفير الأميركي مارتن إنديك في تل أبيب. وكان اجتماع أمني إسرائيلي فلسطيني آخر على مستوى ضباط الاتصال انتهى ظهر الإثنين جنوبي قطاع غزة دون الوصول إلى نتيجة.

وأضاف المصدر الإسرائيلي أن الاجتماع كان جديا وسيتبعه آخر لكبار الضباط من الجانبين يوم الجمعة المقبل. وأوضح أن إسرائيل ستتخذ إجراءات لتخفيف القيود المفروضة على الفلسطينيين وتسهيل ظروف معيشتهم في حال تحسن الوضع الأمني. وأشار المصدر إلى أن سلطات الاحتلال قد ترفع عدد العمال الفلسطينيين الذين سيسمح لهم بالتوجه إلى إسرائيل ابتداء من الأحد المقبل.

 لقاء عرفات-ميشيل في رام الله أمس
في غضون ذلك جدد الرئيس الفلسطيني ياسر عرفات معارضته لأي هجمات تستهدف مدنيين. وجاءت تصريحات عرفات عقب لقائه لويس ميشيل نائب رئيس الوزراء وزير الخارجية البلجيكي في رام الله أمس.

قذائف على مطار غزة
في غضون ذلك أعلن مصدر أمني فلسطيني أن مدرعات إسرائيلية أطلقت مساء الإثنين قذائف دبابات على مطار غزة. وأضاف المصدر الذي طلب عدم الكشف عن اسمه أن القذائف ألحقت أضرارا بالغة بغرفة الرادار.

وتزامن الهجوم الإسرائيلي على مطار غزة مع وقوع اشتباكات بالأسلحة في مناطق متفرقة من الأراضي الفلسطينية. وذكرت الإذاعة الإسرائيلية أن مواجهات بالأسلحة النارية وقعت بين الإسرائيليين والفلسطينيين دون أن يؤدي ذلك إلى وقوع إصابات. وأضافت الإذاعة أن قافلة مستوطنيين يهود كانت متجهة إلى مستوطنة كفار داروم جنوبي قطاع غزة تعرضت لإطلاق نار رد عليه جنود إسرائيليون كانوا يواكبون القافلة. وذكرت الإذاعة أيضا أن موقعا لقوات الاحتلال الإسرائيلي قرب مستوطنة موراغ وكيبوتز كريم شالوم القريب من غزة تعرضا لإطلاق نار رد عليه جنود الاحتلال.

واصل: الجهاد ليس القتال
في هذه الأثناء دعا مفتي مصر الشيخ فريد نصر واصل المسلمين إلى الجهاد لاستعادة الحقوق المشروعة للشعب الفلسطيني، ودعا العالم العربي والإسلامي لتوحيد جهوده من أجل استعادة بيت المقدس. بيد أن الشيخ واصل الذي أكد على أن الجهاد أصبح فرضا على كل مسلم ومسلمة، قال إنه لا يقصد به الحرب والقتال. وأوردت وكالة الصحافة الفرنسية أن واصل الذي كان يتحدث في مؤتمر لمنظمة شباب المستقبل في بورسعيد بمصر قال: "الجهاد أصبح فرضا على كل مسلم ومسلمة.. ولا يقصد بالجهاد الحرب والقتال، ولكن دعم انتفاضة الشعب الفلسطيني وتقويتها لأنها الشوكة التي تزلزل الكيان الإسرائيلي".

ويذكر أن الشيخ واصل دعا العرب والمسلمين عقب اندلاع الإنتفاضة في الثامن والعشرين من سبتمبر/أيلول الماضي إلى مواجهة إسرائيل، وأصدر فتوى بمقاطعة البضائع الأميركية والإسرائيلية.

تحركات دبلوماسية

لارسن
وقد تزامنت تلك التطورات مع تحركات دبلوماسية مكثفة في المنطقة. فقد أعلن مبعوث الأمم المتحدة إلى الشرق الأوسط تيري لارسن أنه سيقوم بمهمة مكوكية بين إسرائيل والدول العربية لأقناع الفلسطينيين والإسرائيليين بإحياء مفاوضات السلام المتوقفة. وأوضح لارسن أن الأمين العام للأمم المتحدة أوفده إلى الأراضي الفلسطينية وإسرائيل وسوريا والأردن في محاولة للوصول إلىاتفاق بشأن مبادرة السلام المصرية الأردنية.

وفي السياق ذاته قال وزير الخارجية الأميركي كولن باول إن بلاده ترى تقدما باتجاه خفض ما أسماه بالعنف بين إسرائيل والفلسطينيين في أعقاب رعايتها لمحادثات أمنية بين الجانبين. في غضون ذلك أعلن المتحدث باسم وزارة الخارجية الأميركية ريتشارد باوتشر أن وزير الخارجية الإسرائيلي شمعون بيريز سيزور واشنطن الأسبوع القادم لإجراء محادثات مع نظيره الأميركي كولن باول عن الوضع في الأراضي الفلسطينية. وكان بيريز أعلن أمس أثناء زيارته لقبرص استعداده لبحث الخطة المصرية الأردنية لوقف ما أسماه بأعمال العنف.

المصدر : وكالات