رمضان يبحث في موسكو مشروعا روسيا لرفع العقوبات
آخر تحديث: 2001/4/17 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1422/1/24 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2001/4/17 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1422/1/24 هـ

رمضان يبحث في موسكو مشروعا روسيا لرفع العقوبات

 طه ياسين رمضان
يبحث نائب الرئيس العراقي طه ياسين رمضان في موسكو مقترحات روسية لرفع الحظر المفروض على العراق. وقال رمضان قبيل مغادرته بغداد متوجها إلى موسكو في زيارة رسمية تستغرق عدة أيام إن الهدف من الزيارة هو بحث العلاقات الثنائية بين البلدين ودراسة سبل الارتقاء بها إلى مايطمح إليه الجانبان.

وقد وصل رمضان إلى موسكو اليوم على رأس وفد يضم وزير التجارة محمد مهدي صالح ووزير النفط عامر محمد رشيد ووكيل وزير الخارجية نوري إسماعيل الويس ووكيل وزير الصناعة والمعادن فاروق البندر وعددا من المسؤولين.

وقال السفير العراقي لدى روسيا مجير الدوري إن رمضان سيبحث بشكل خاص أثناء الزيارة مقترحات تقدمت بها روسيا لتعليق العقوبات الاقتصادية المفروضة على العراق.

وأعلن متحدث باسم الخارجية الروسية لدى وصول رمضان إن نائب الرئيس العراقي سيلتقي الرئيس فلاديمير بوتين ورئيس الوزراء ميخائيل كاسيانوف غدا الأربعاء.

وكان الرئيس العراقي صدام حسين أعلن الأحد أن العراق يريد "عودة روسيا إلى دورها" على الساحة الدولية كقوة عظمى. يشار إلى أن رمضان هو أول مسؤول عراقي رفيع المستوى يزور موسكو منذ بداية العام الحالي.

وكانت روسيا قد اقترحت تعليق العقوبات كخطوة أولى لرفعها بشكل نهائي في حال عودة المفتشين الدوليين إلى البلاد, بيد أن رمضان رفض هذا المقترح السبت الماضي.
وقال رمضان لدى افتتاحه معرضا للمنتجات الصناعية العراقية في بغداد إنه ليس هناك وساطة من قبل موسكو، مضيفا أنها مجرد "وجهات نظر روسية". وأضاف أن التفتيش صار شيئا من الماضي, وأن مهمة المفتشين انتهت منذ سنوات. واعتبر عودة المفتشين أمرا "غير ممكن ومرفوضا بشكل مطلق".

وقال إن "من يدفع باتجاه عودة التفتيش يعني أنه يدفع باتجاه عودة الجواسيس إلى العراق". وأكد أن أي مبادرة يجب أن تأخذ بعين الاعتبار رفع الحصار وإدانة العدوان وإيقاف استمراره.

وكان وزير الخارجية الروسي إيغور إيفانوف اقترح لدى لقائه مع الممثل الخاص لأمير الكويت سعود ناصر الصباح أثناء زيارته لموسكو مؤخرا خطة شاملة لحل ما أسماه المشكلة العراقية، بهدف خدمة مصالح جميع دول الشرق الأوسط.

وتقوم خطة موسكو على أساس استئناف التعاون بين العراق والأمم المتحدة في مجال نزع الأسلحة ووضع آلية دولية لمراقبة البرامج العراقية مقابل تعليق العقوبات ثم إلغائها.

المصدر : وكالات