وزير خارجية الأردن يلتقي شارون
آخر تحديث: 2001/4/16 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1422/1/23 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2001/4/16 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1422/1/23 هـ

وزير خارجية الأردن يلتقي شارون

عبد الإله الخطيب
وصل وزير الخارجية الأردني عبد الإله الخطيب إلى إسرائيل للقاء رئيس الوزراء الإسرائيلي أرييل شارون رغم الغارة الإسرائيلية على موقع رادار سوري في لبنان. واعتبر الخطيب أن الزيارة مناسبة لتوجيه "رسالة إدانة شديدة ومباشرة" عن الغارة، في حين أدانت حركة حماس الزيارة التي قالت إنها تشكل خروجا على موقف الأمة.

جاء ذلك بعدما تراجعت الحكومة الأردنية عن إلغاء الزيارة كما تردد من قبل.

وقد أعرب الخطيب في تصريحات له بالعاصمة الأردنية قبيل وقت قصير من مغادرته عن إدانته الشديدة للعدوان الإسرائيلي على لبنان وعلى محطة الرادار السورية، وقال إنه يرى في هذا العمل "تصعيدا خطيرا يمكن أن يؤثر على الاستقرار في المنطقة بأكملها" مشددا على أنه سيعبر عن "هذا الموقف الحازم بكل وضوح" أثناء لقائه شارون.

وأكد الوزير الأردني أن "استعمال القوة لن يؤدي إلى أي حل وسيزيد الأمور تعقيدا وسيؤثر على مصالح كافة الأطراف بما فيها إسرائيل نفسها".

ومن جهتها انتقدت حركة المقاومة الإسلامية "حماس" الزيارة وقالت في بيان لها "إنها تأتي خروجا على موقف الأمة الذي ترسخ في ضرورة مقاطعة العدو الصهيوني". وطالبت الحركة "بوقف جميع أشكال الاتصالات أو اللقاءات معه وعدم منحه شرعية الإرهاب الذي يمارسه ضد أبناء شعبنا الأعزل عبر هذه الزيارات واللقاءات".

وكان مسؤولون أردنيون قد قالوا في وقت سابق إن الحكومة الأردنية تدرس جدوى زيارة الخطيب المعلنة من الأسبوع الماضي في ضوء الغارة الإسرائيلية الأخيرة.

فقد أبلغ مسؤول أردني -طلب عدم الكشف عن اسمه- وكالة الأنباء الفرنسية صباح اليوم بأن "التصعيد الأخير يتطلب مراجعة لقرارنا بالتنسيق مع أطراف عربية أخرى".

ويتوقع مراقبون أن يناقش الخطيب مع شارون ووزير خارجيته شمعون بيريز أفكار مبادرة مصرية أردنية لوقف الاشتباكات الفلسطينية الإسرائيلية والعودة إلى طاولة المفاوضات وسط تشاؤم من ضآلة احتمالات النجاح بسبب رفض شارون لها وطرحه لأفكار مضادة عن سيادة فلسطينية هزيلة.

وكانت صحيفة هآرتس الإسرائيلية قد نقلت عن مصادر إسرائيلية قولها إن الخطة غير صالحة لأنها تحدد جدولا زمنيا للتوصل إلى اتفاق سلام نهائي.

يشار إلى أن كلا من الأردن الذي يترأس القمة العربية ومصر أعدا ورقة مشتركة تهدف إلى وقف العنف والتصعيد الإسرائيلي ضد الفلسطينيين وإلى إحياء المفاوضات.

المصدر : وكالات