مصرع ثلاثة جنود سوريين في غارات إسرائيلية على لبنان
آخر تحديث: 2001/4/16 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1422/1/23 هـ
اغلاق
خبر عاجل :مجلس النواب الأميركي يتبنى قرارا بفرض عقوبات على روسيا وإيران وكوريا الشمالية
آخر تحديث: 2001/4/16 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1422/1/23 هـ

مصرع ثلاثة جنود سوريين في غارات إسرائيلية على لبنان

سيارات إسعاف تابعة للصليب الأحمر اللبناني تنقل الجرحى

قصفت الطائرات الإسرائيلية في وقت مبكر اليوم موقعا للقوات السورية في لبنان. وأفادت مراسلة الجزيرة في لبنان أن القصف استهدف محطة رادار سورية قرب المديرج على الطريق المؤدي إلى سهل البقاع اللبناني، وأسفر الهجوم عن مقتل ثلاثة جنود سوريين وإصابة خمسة آخرين بجروح واختفاء ضابط تحت الأنقاض. كما قصفت القوات الإسرائيلية موقعا للمضادات الجوية السورية الواقعة على مسافة كيلومترين من محطة الرادار في منطقة المديرج حمانا.

وأدان رئيس الوزراء اللبناني رفيق الحريري الغارات الإسرائيلية، ووصف الهجمات بأنها عدوان خطير على لبنان وسوريا وحذر من أي قرار إسرائيلي يهدف إلى توسيع الصراع.

الحريري
وناشد الحريري المجتمع الدولي العمل وبسرعة لاحتواء مضاعفات مثل هذا التوتر الذي يمكن أن يتخذ أبعادا خطيرة على حد قوله.

واستنادا إلى تقارير إعلامية لم يصدر أي رد فعل من دمشق على الغارات، كما لم تذكر الفضائية السورية الرسمية في نشرتها التي أذيعت فجر اليوم في الساعة الثالثة بتوقيت غرينتش أي شيء عن الغارات. وتقول مراسلة الجزيرة في لبنان إن المضادات الأرضية التابعة للجيش السوري في لبنان تصدت للغارات الإسرائيلية التي استهدفت الموقع السوري في منطقة ضهر البيدر على بعد 45 كلم شرقي بيروت.

وطوقت القوات السورية المنطقة بينما قامت سيارات الإسعاف بنقل الجرحى، كما بدأت فرق الدفاع المدني في البحث بين الأنقاض عن ضحايا سوريين. وأفادت مصادر أمنية لبنانية أن الطائرات الإسرائيلية شنت ثلاث غارات متتالية على المحطة وأنها دمرت تماما.

ويذكر أن الهجوم الإسرائيلي هو الأول من نوعه على موقع سوري منذ انسحاب إسرائيل من جنوب لبنان في مايو/أيار الماضي.

وذكر بيان لجيش الاحتلال الإسرائيلي "أن طائرات حربية إسرائيلية هاجمت مواقع رادار تابعة للجيش السوري شمالي الطريق بين بيروت ودمشق ردا على الهجمات الإرهابية التي وقعت في الآونة الأخيرة". وأضاف البيان "سوريا تواصل تشجيع الإرهاب ضد إسرائيل والجيش الإسرائيلي لا يمكنه التغاضي عن استمرار هجمات حزب الله..." وادعى البيان أن الهجوم على الأهداف السورية يأتي ردا على قتل حزب الله لجندي إسرائيلي أمس الأول.

وتأتي الغارات الإسرائيلية على منطقة سهل البقاع في لبنان غداة مقتل الجندي الإسرائيلي وتدمير دبابة إسرائيلية في هجوم لحزب الله اللبناني على موقع إسرائيلي في منطقة مزارع شبعا التي تحتلها إسرائيل في جنوب لبنان.

شارون
وكان رئيس الوزراء الإسرائيلي أرييل شارون قد تعهد أمس بالرد وبقسوة على العمليات المسلحة التي يشنها مقاتلو حزب الله اللبناني ضد إسرائيل.

وتوعد وزير الدفاع الإسرائيلي بنيامين بن إليعازر أمس لبنان وسوريا وقال إنهما سيدفعان الثمن إذا لم يقوما بكف يد حزب الله. وقال الوزير الإسرائيلي في تصريح لإذاعة جيش الاحتلال إن هجوم حزب الله لا مبرر له، وحمل لبنان وسوريا مسؤوليته. ونقلت صحيفة معاريف الإسرائيلية الواسعة الانتشار عن بن إليعازر قوله إن هذا التحذير نقل إلى بيروت ودمشق عن طريق الولايات المتحدة.

وفي السياق نفسه زعم وزير الأمن الداخلي عوزي لاندو أن الانسحاب الإسرائيلي من مزارع شبعا سيؤدي إلى عدم ضمان أمن الحدود الإسرائيلية اللبنانية. وأضاف أن مشكلة مزارع شبعا ليس لها أي علاقة بهجوم أمس, إنها فقط ذريعة وإذا ما انسحبنا سيبحث حزب الله عن حجج أخرى، على حد تعبيره.

المصدر : الجزيرة + وكالات
كلمات مفتاحية: