قوات سورية في لبنان
هدد وزير الدفاع الإسرائيلي بنيامين بن إليعازر سوريا ولبنان بدفع الثمن ما لم يقوما بكبح جماح حزب الله. وحمل الوزير في حكومة الائتلاف الإسرائيلية دمشق وبيروت مسؤولية هجوم شنه حزب الله أمس وأدى إلى تفجير دبابة إسرائيلية في جنوب لبنان ومصرع جندي.

وقال الوزير الإسرائيلي اليوم الأحد إن لبنان وسوريا "سيدفعان الثمن إذا لم يقوما بكف يد حزب الله", وأضاف في تصريح للإذاعة العسكرية الإسرائيلية أن الهجوم "استفزاز مَرَضي لا مبرر له.. نحن نحمل لبنان وسوريا المسؤولية".

ونقلت صحيفة "معاريف" الواسعة الانتشار عن بن إليعازر وهو من قادة حزب العمل المتحالف مع تكتل الليكود اليميني قوله إن إسرائيل بعثت بهذه التهديدات لسوريا ولبنان عبر الولايات المتحدة الأميركية.

وأسفر الهجوم الذي نفذه مقاتلو حزب الله في منطقة مزارع شبعا الحدودية المحتلة عن مقتل عسكري برتبة رقيب، وهذا هو الهجوم الأول من نوعه منذ تولي زعيم تكتل الليكود المتشدد أرييل شارون الحكم بتل أبيب في السابع من آذار/ مارس الماضي.

وأعلن حزب الله في بيان له أمس أن إحدى فرق المغاوير التابعة للحزب نجحت في تفجير دبابة إسرائيلية من نوع "ميركافا" في قطاع مزارع شبعا المحتل، وأضاف البيان أن المقاتلين اللبنانيين استخدموا "الأسلحة المناسبة" في هذه العملية من دون إعطاء توضيحات أخرى.

المصدر : الفرنسية