المدمرة الأميركية كول عقب الهجوم عليها في عدن (أرشيف) 
قالت مصادر أمنية يمنية إن السلطات اعتقلت ما لا يقل عن عشرة إسلاميين في ميناء عدن جنوبي البلاد، يشتبه بتورطهم بالهجوم على المدمرة الأميركية كول في أكتوبر/تشرين الأول الماضي.

وذكرت المصادر أن المعتقلين ربما ينتمون إلى حركة الجهاد الإسلامي وأنهم يخضعون حاليا للاستجواب من قبل الأجهزة الأمنية في عدن.

وأكد قريب لأحد المعتقلين أن قريبه علي محمد عمر الكردي اعتقل من منزله يوم الجمعة، حيث قامت قوات الأمن بتفتيش المنزل دون إعطاء أي مبررات عن أسباب الاعتقال أو التفتيش.

وقد رفض مسؤول في وزراة الداخلية التعليق على أنباء الاعتقال.

ويزعم أن أعضاء يمنيون من حركة الجهاد جندوا من قبل المنشق السعودي أسامة بن لادن لمحاربة القوات السوفياتية في أفغانستان إبان الثمانينات.

يشار إلى أن ثمانية معتقلين آخرين ينتظرون المحاكمة بتهمة الهجوم على المدمرة كول. وكان الرئيس اليمني علي عبد الله صالح قد أعلن في 18 فبراير/ شباط الماضي أن المحرض على الهجوم ويدعى محمد الحرازي هرب إلى أفغانستان. وأشار إلى اعتقال شخصين آخرين قال إنهما عربيان جاءا من أفغانستان.

وصرح الرئيس اليمني في الأول من مارس/ آذار أن محاكمة المتهمين بالهجوم على كول مازالت معلقة بناء على طلب الولايات المتحدة. تجدر الإشارة إلى أن 17 بحارا أميركيا قتلوا وجرح 39 آخرون في الهجوم على المدمرة كول أثناء توقفها بميناء عدن في 12 أكتوبر/ تشرين الثاني الماضي.

المصدر : وكالات