صباح الأحمد الصباح

دعا وزير الخارجية الكويتي الذي ترأس وفد بلاده في القمة العربية في عمان إلى تنفيذ ما تم الاتفاق عليه في مؤتمر القمة في القاهرة، وإلى تحرك جماعي عاجل لمساندة الشعب الفلسطيني والدفاع عن المقدسات الإسلامية.

وأكد تأييد الكويت للمطالب العربية والدولية بإنشاء قوة تابعة للأمم المتحدة لتأمين الحماية للشعب الفلسطيني والمقدسات الإسلامية، مشيرا إلى أن ذلك لا يؤمن تلك الحماية للفلسطينيين فقط بل يؤمن الحماية لعملية السلام من الانهيار.

ودعا وزير الخارجية الكويتي الدول الراعية للسلام للعودة إلى مفاوضات السلام العادل والشامل وفق مرجعية مدريد وحق العودة للفلسطينيين وتقرير مصيرهم، واستعادة جميع الأراضي العربية المحتلة وفق القرارت الدولية حتى خط الرابع من يونيو/ حزيران 1967.

ودعا إلى وحدة الصف العربي وتكثيف الجهود المخلصة للخروج بقرارات فعالة تناسب طبيعة المرحلة الحرجة التي تمر بها القضية الفلسطينية.

وتطرق الوزير الكويتي إلى ضرورة توسيع التعاون العربي في مجال الاقتصاد، مشيرا إلى ضرورة تفعيل منطقة التجارة العربية الحرة الكبرى كخطوة أولى للوصول إلى تكامل عربي في السوق العربية المشتركة والاتحاد الجمركي.

وخلت كلمة الوزير الكويتي من أي إشارة إلى الملف العراقي ودعوات رفع الحصار عنه، كما لم يتطرق الوزير الأحمد إلى دعوات المصالحة العربية.

المصدر : الجزيرة