إيران تنفي نقل صواريخ إلى الأراضي اللبنانية
آخر تحديث: 2001/3/25 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1422/1/1 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2001/3/25 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1422/1/1 هـ

إيران تنفي نقل صواريخ إلى الأراضي اللبنانية

شارون
نفت إيران أن تكون قد نصبت صواريخ متوسطة المدى على الأراضي اللبنانية، ووصفت تصريحات رئيس الوزراء الإسرائيلي أرييل شارون والتي اتهمها فيها بنقل صواريخ إلى لبنان قادرة على الوصول إلى وسط إسرائيل بأنها "أكاذيب".

وقال الناطق باسم وزارة الخارجية الإيرانية حميد رضا آصفي في تصريحات له إن تصريحات شارون "أكاذيب فاضحة وسخيفة وتهدف إلى صرف أنظار الرأي العام عن سياسة العنف والتخويف والتوتر التي ينتهجها النظام الصهيوني".

وكان شارون اتهم إيران الجمعة الماضية في تصريحات صحفية بأنها حولت لبنان إلى "مركز للإرهاب الدولي" عندما أرسلت له صواريخ قادرة على بلوغ وسط إسرائيل.

وأضاف آصفي أن "النظام الصهيوني هو الذي يرتكز على الإرهاب ويقوم ببث أكاذيب مماثلة منذ هزيمته المذلة في لبنان"، وذلك في إشارة إلى خروج قوات الاحتلال الإسرائيلي من جنوب لبنان في مايو/ أيار من العام الماضي.

وأكد المتحدث الإيراني على تضامن بلاده ودعمها للشعبين الفلسطيني واللبناني حتى يتمكنا من استعادة حقوقهما وتحرير أراضيهما.

الحريري
 من ناحيته اعتبر رئيس الوزراء اللبناني رفيق الحريري أن إسرائيل التي تملك ترسانة كبرى من الأسلحة ليست في وضع يخولها إثارة مسألة دخول أسلحة إلى لبنان، وقال في حديث لمحطة تلفزيون المؤسسة اللبنانية للإرسال إن "آخر من يتكلم عن السلاح هو إسرائيل لأن لديها كل أنواع الأسلحة".

ورفض رئيس الوزراء اللبناني تأكيد أو نفي المعلومات التي أشار إليها شارون، وقال "هذه معلومات عسكرية لا أحد سيقول إذا كان ذلك صحيحا أو خطأ, لكن هل ينقص إسرائيل أسلحة؟"، وأضاف أن إسرائيل "لديها قنابل ذرية ونووية وكل أنواع الأسلحة".

وشدد الحريري على أن إسرائيل لا زالت "ترفض التوقيع على اتفاقية تجعل من منطقة الشرق الأوسط خالية من أسلحة الدمار الشامل". وقال إن تصريحات شارون تستهدف صرف الأنظار عما يجري في الأراضي الفلسطينية.

واستبعد الحريري تطور الاتهامات الإسرائيلية إلى صراع مسلح في المنطقة، وقال "لا أعتقد أن هناك حروبا في المنطقة"، وأضاف "أعتقد أن الحروب ليس لها مبرر ولن تحل أي إشكال، ولا أعتقد أن الدول الكبرى ستسمح بنشوب حرب، خاصة وأن الجانب العربي يسعى للسلام".

المصدر : الفرنسية