تصاعد المواجهات وواشنطن توقف دورها الأمني
آخر تحديث: 2001/3/22 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1421/12/28 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2001/3/22 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1421/12/28 هـ

تصاعد المواجهات وواشنطن توقف دورها الأمني

 
جنازة الشهيد الملازم كامل الجمل

استشهد مواطن فلسطيني في قطاع غزة في مواجهات متصاعدة مع قوات الاحتلال التي قصفت مخيم خان يونس بالأسلحة الثقيلة. ويأتي هذا التصعيد بعد تصريحات من رئيس الوزراء الإسرائيلي أرييل شارون قال فيها إن الولايات المتحدة تؤيد موقفه، وبعد أن ذكرت مصادر صحفية أميركية أن البيت الأبيض قرر إنهاء دور وكالة الاستخبارات المركزية التنسيقي بين الأجهزة الأمنية الإسرائيلية والفلسطينية.  

وقالت صحيفة واشنطن بوست نقلا عن مصدر أميركي مسؤول إن القرار الذي يهدف إلى تطوير التعاون المباشر بين الجانبين، جاء رغم طلب مسؤولين فلسطينيين كبار بمواصلة دور الوكالة في تبادل المعلومات وخفض العنف.

ويتماشى هذا القرار مع رغبة إدارة بوش في تقليص دورها في عملية سلام الشرق الأوسط بالاعتماد على دفع الجهود السلمية بدلا من التدخل المباشر في المفاوضات على غرار ما كان سائدا إبان إدارة الرئيس الأميركي السابق بيل كلينتون.

وكان دور الاستخبارات الأميركية في الفترة الماضية يتمثل في تمرير المعلومات والشكاوى والضغط على الجانبين من أجل تبني التنسيق الأمني، والفصل في الخلافات التي تنشب بين الفلسطينيين والإسرائيليين إزاء بعض القضايا.

على صعيد آخر قال رئيس الوزراء الإسرائيلي أرييل شارون في ختام زيارته للولايات المتحدة إن الإدارة الأميركية أيدت موقفه بعدم الاستسلام لما أسماه العنف والإرهاب.

شارون وعنان
من ناحية ثانية قالت الأنباء إن شارون طلب من الأمين العام للأمم المتحدة كوفي عنان عدم إرسال قوة مراقبة لحماية المدنيين الفلسطينيين في الضفة الغربية وقطاع غزة، وزعم أن من شأن هذا الإجراء زيادة العنف. وقال المتحدث باسم الأمم المتحدة فريد إيكهارد إن شارون أبلغ عنان معارضته نشر أي مراقبين من الأمم المتحدة في المناطق الفلسطينية.

ودعا عنان شارون إلى تخفيف القيود المشددة على الفلسطينيين، كما أبلغه تحفظاته على الخطط الرامية لتوسيع مستوطنة جبل أبو غنيم.

مواجهات فلسطينية مع قوات الاحتلال (أرشيف)

المواجهات
على صعيد المواجهات أعلن ناطق عسكري إسرائيلي الخميس أن فلسطينيا كان يحاول التسلل إلى إسرائيل انطلاقا من قطاع غزة قتل برصاص الجنود الإسرائيليين في شمالي القطاع.

كما أفادت مصادر طبية فلسطينية أن ثلاثة فلسطينيين أصيبوا بشظايا قذائف مدفعية إسرائيلية، في قصف إسرائيلي استهدف منطقة فلسطينية في رفح على الحدود مع مصر بعد منتصف الليلة الماضية.

وأكد مدير مستشفى أبو يوسف النجار الحكومي في رفح رضوان الأخرس أن ثلاثة مواطنين وصلوا المستشفى بعد منتصف الليلة الماضية أصيبوا بشظايا قذائف مدفعية أطلقها جنود الاحتلال على مخيم البرازيل برفح. وأضاف الأخرس أن "حالة أحد الجرحى صعبة نتيجة إصابته بشظايا قذيفة مدفعية في بطنه".

كما قصفت إسرائيل بالمدفعية مخيم خان يونس الغربي، مما أدى إلى جرح ثلاثة فلسطينيين. 

وكان أحد ضباط الحرس الخاص للرئيس الفلسطيني قد قتل أمس عندما قصفت دبابة إسرائيلية مركز تدريب فلسطيني. وادعى جيش الاحتلال أن القصف كان ردا على هجوم بالمورتر استهدف مستوطنة إسرائيلية في الضفة الغربية.

وأكد مصدر طبي أن الملازم كامل الجمل (28 عاما) استشهد وأصيب ثلاثة آخرون من الحراس الشخصيين لعرفات بجروح -اثنان منهم جراحهما خطرة- في القصف المدفعي الإسرائيلي.

المصدر : وكالات