من ضحايا العنف في الجزائر (أرشيف)
قالت مصادر صحفية جزائرية إن 13 مسلحا لقوا مصرعهم في عملية للجيش الجزائري، في حين قتل أربعة مدنيين في هجوم لمسلحين جنوب غربي العاصمة الجزائرية.

وحسب صحف جزائرية فإن 13 مسلحا قتلوا عندما هاجم الجيش معقلا للمسلحين في ولاية القل القريبة من ولاية جيجل شرق الجزائر الأربعاء الماضي.

وقالت الصحف إن قوات الأمن عثرت أثناء العملية على جثث مقطوعة الرؤوس قد تحللت. وتعتقد الأجهزة الأمنية أن الجثث تعود لعشرين مسلحا قتلوا أثناء معارك بين مجموعات متنافسة، وقام رفاقهم بقطع رؤوسهم لمنع قوات الأمن من التحقق من هوياتهم.

وفي حادث آخر هاجم مسلحون منزلا في بلدة بومدفع الواقعة في ولاية البليدة جنوبي العاصمة ليلة الأربعاء، وأطلقوا النار على رجل وزوجته الحامل، وذبحوا ولديه -عمر أحدهما خمس سنوات وعمر الآخر ست سنوات-.

تجدر الإشارة إلى أن أكثر من 500 شخص قتلوا في أعمال عنف متفرقة في الجزائر منذ مطلع العام الجاري. وقد حصدت أعمال العنف أرواح أكثر من مائة ألف شخص منذ اندلاعها مطلع عام 1992 جراء إلغاء السلطات الجزائرية نتائج انتخابات عامة كان الإسلاميون على وشك الفوز فيها.

المصدر : الفرنسية