أميركا تؤيد حق لبنان في مياه الوزاني
آخر تحديث: 2001/3/17 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1421/12/23 هـ
اغلاق
خبر عاجل :أردوغان: أجرينا سلسلة اتصالات مع عدد من زعماء الدول لبحث قرار ترمب الأخير
آخر تحديث: 2001/3/17 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1421/12/23 هـ

أميركا تؤيد حق لبنان في مياه الوزاني

لبناني يشغل مضخة على نهر الوزاني(أرشيف)

رفض سفير الولايات المتحدة في لبنان ديفد ساترفيلد التهديدات الإسرائيلية للبنان بشأن ضخ مياه نهر الوزاني، أحد روافد نهر الحاصباني الذي يصب في بحيرة طبريا، وأكد أن لبيروت الحق في ضخ مياه النهر.
ونقلت الصحف اللبنانية عن السفير الأميركي قوله بعد لقائه بوزير الدفاع اللبناني خليل الهراوي إن الولايات المتحدة ترفض التهديدات الإسرائيلية للبنان بشأن تحويل نهر الحاصباني. وأكد أن ضخ المياه إلى المواطنين في الجنوب يندرج في إطار ما كان سائدا قبل 1975، ومن حق لبنان الاستمرار في المشروع الحالي.

وردا على سؤال حول التهديدات الإسرائيلية قال ساترفيلد إن بلاده ترفض استخدام لغة التصعيد أو التهديدات، وتفضل لجوء الطرفين إلى المحادثات السلمية لحل المشكلة.

ونقل الهراوي عن ساترفيلد تأكيده أن حكومة بلاده ترفض هذه التهديدات، وأنها قامت بالمساعي اللازمة لدى إسرائيل لإفهامها أن مثل هذه الأمور لا تعالج بهذه الطريقة.

وأضاف أن الأمم المتحدة ساعدت على جلاء حقائق هذا الموضوع، وستبقى المظلة التي يمكن للأطراف المعنيين اللجوء إليها في أي قضية قد تطرأ.

وكانت إسرائيل أعلنت الثلاثاء الماضي أن اللبنانيين باشروا في أعمال بناء نظام ضخ تمنع مياه نهر الحاصباني من الوصول إلى إسرائيل. وحذر المسؤولون الإسرائيليون من أن إسرائيل ستعرف كيف تدافع عن مصالحها، من دون أن يوضحوا السبل التي تنوي تل أبيب اللجوء إليها.

ونفى متحدث باسم قوة الأمم المتحدة في الجنوب اللبناني أن يكون لبنان -خلافا لما تتهمه به إسرائيل- قد أقدم على تحويل مياه نهر الحاصباني.

يذكر أن الوزاني هو أحد روافد نهر الحاصباني الذي ينبع من لبنان ويسير خمسين كيلومترا في الأراضي اللبنانية قبل أن يصب في نهر الأردن الذي يصب في بحيرة طبريا شمال إسرائيل.

وقال رئيس مجلس النواب اللبناني نبيه بري إن من حق لبنان بمقتضى القانون الدولي أن يستفيد من مياه الحاصباني ونبع الوزاني, كما أن له الحق في المطالبة بالتعويض عن سرقة إسرائيل للمياه طيلة فترة احتلالها لجنوب لبنان والتي دامت أكثر من 20 عاماً.

المصدر : الفرنسية