خاطفو الطائرة الروسية يطلبون التزود بالوقود
آخر تحديث: 2001/3/16 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1421/12/22 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2001/3/16 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1421/12/22 هـ

خاطفو الطائرة الروسية يطلبون التزود بالوقود

 

طلب خاطفو الطائرة الروسية الرابضة في مطار المدينة المنورة من السلطات السعودية صباح اليوم التزود بالوقود من أجل القيام برحلة طويلة إلى جهة غير معلومة. وتقول مصادر المفاوضين في السلطات السعودية إن الخاطفين الشيشان يطالبون بوقف الروس لحربهم ضد الشعب الشيشاني.

فقد قال ضابط في الشرطة السعودية إن الخاطفين طلبوا تزويد الطائرة بالوقود لرحلة طويلة تصل إلى خمسة آلاف كيلومتر. وأوضح الضابط الذي طلب عدم ذكر اسمه أن هذا الطلب تقدم به الخاطفون بعيد استئناف الاتصالات التي كانت توقفت لبعض الوقت ليلا. وأكد أنه لم يصعد أي مفاوض سعودي إلى الطائرة خلافا لما كان متوقعا في وقت سابق.

ونفت مصادر سعودية أن يكون الخاطفون طلبوا التوجه إلى أفغانستان أو أي جهة أخرى نافين بذلك أنباء سابقة في هذا الشأن.

وقال مصدر طبي سعودي إن "المضيف الجوي إلكسندر خروموف (48 سنة) الذي طعنه الخاطفون في الصدر أجريت له عملية جراحية واستعاد وعيه قبل قليل وهو يشعر بالتحسن"، بينما يتلقى أربعة ركاب آخرين من الرعايا الأتراك العلاج من جروح طفيفة.

عدد من رهائن الطائرة المطلق سراحهم 

ووفق مصادر سعودية فإن الخاطفين أفرجوا حتى الآن عن اثنين وخمسين راكبا، أي قرابة ثلث ركاب الطائرة، معظمهم من النساء والأطفال وكبار السن، بالإضافة إلى جريح واحد، بينما فر 15 راكبا آخرين عبر البوابة الخلفية للطائرة، وأكدت السلطات الروسية أنها تلقت لائحة بأسماء 41 من المفرج عنهم وبينهم 25 روسيا.
 
وكانت قوات سعودية خاصة طوقت الطائرة عقب توقف عملية الإفراج بعد منتصف ليلة الجمعة، وتقول مصادر صحفية صباح اليوم إن تلك القوات جاهزة لاقتحام الطائرة.
وأوردت وكالة الصحافة الفرنسية مساء أمس أن وزير الخارجية الروسي إيغور إيفانوف طالب أثناء محادثة هاتفية مع نظيره السعودي سعود الفيصل أن تعمل السلطات السعودية على تسليم الخاطفين إلى روسيا بعد اعتقالهم. وأضاف إيفانونف أن القيادة الروسية تتوقع أن تتخذ السلطات السعودية جميع الإجراءات الضرورية لضمان سلامة الركاب والطاقم وإعادتهم مع الطائرة إلى روسيا.
ورفضت السلطات السعودية من جانبها إرسال موسكو فرقة كوماندوز لاقتحام الطائرة وتحرير الرهائن في حالة فشل المفاوضات.
ويرى مراقبون أن اختيار الخاطفين للمدينة المنورة استهدف قطع الطريق على تدخل أي قوات أجنبية لتحرير الركاب، حيث إنه لا يجوز وفقا للشريعة الإسلامية دخول غير المسلمين إلى المدينة.
وحدثت عملية الاختطاف بعيد إقلاع الطائرة -وهي من طراز تي يو 154 وتملكها شركة فنوكوفو الروسية- من مطار أتاتورك الدولي في إسطنبول وعلى متنها 166 شخصا منتصف نهار أمس بتوقيت غرينتش.
المصدر : وكالات