طائرة إف-18 الأميركية (أرشيف)
أعلن مسؤول في وزارة الدفاع الأميركية (البنتاغون) اليوم أن ستة أشخاص قتلوا وأصيب عشرة آخرون بجروح عندما ألقت طائرة حربية أميركية خطأ قنبلة على ساحة تدريب في الكويت.

وقال المسؤول الذي طلب عدم الكشف عن هويته إن معظم الضحايا من الجنود الأميركيين الذين كانوا يشاركون في التدريب.

وأضاف أن قنبلة واحدة ألقتها طائرة "إف إيه-18" أقلعت من حاملة الطائرات "يو إس إس ترومان" -الراسية حاليا في مياه الخليج- سببت وقوع الحادث.

وقال حافظ الميرازي مدير مكتب قناة الجزيرة في واشنطن إن الحادث وقع أثناء مناورات عسكرية أميركية مشتركة على بعد 50 كلم جنوب الحدود العراقية الكويتية.

وأوضح الميرازي أن ستة عسكريين لقوا مصرعهم في الحادث وأصيب عشرة جنود آخرين بجروح، أربعة منهم في حالة خطيرة. وأكد مراسل الجزيرة في الكويت أن ستة جنود قتلوا في الحادث، خمسة منهم أميركيون والآخر من نيوزيلندا.

وأشار الميرازي إلى أن الطائرة التي تسببت في الحادث من طراز إف إيه-18 هورنيت تابعة لحاملة الطائرات الأميركية ترومان التي تنطلق من إحدى القواعد العسكرية في الكويت.

وأكد أن أول رد فعل رسمي على الحادث جاء من الرئيس الأميركي جورج بوش الذي كان يشارك في إحدى المناسبات بولاية فلوريدا. وقال إن بوش عبر عن بالغ حزنه وطلب من الحاضرين الوقوف دقيقة صمت حدادا على أرواح الذين قتلوا وتعاطفا مع أسرهم.

وتوقع الميرازي أن يكرر المسؤولون الأميركيون حججهم السابقة من أن الخطر العراقي مازال قائما وأن هذا الحادث يشكل مثالا آخر على ما تقدمه أميركا وحلفاؤها من تضحيات من أجل التصدي لما تسميه بالتهديد الذي يشكله العراق للمنطقة.

المصدر : الجزيرة + وكالات