يشارك حوالي 4500 من أفراد وأفرع القوات المسلحة القطرية والفرنسية في مناورات مشتركة تستمر شهرا الأربعاء المقبل في قطر.

ويبلغ عدد القوات القطرية المشاركة حوالي ثلاثة آلاف مقاتل في حين يبلغ عدد القوات الفرنسية 1500 مع جميع الأسلحة والمعدات الحربية ووسائل القيادة والسيطرة والاتصالات التابعة.

وتأتي هذه المناورات التي أطلق عليها اسم "صقر الخليج" وتستمر حتى 14 أبريل/ نيسان المقبل, تنفيذا لاتفاقية التعاون الدفاعي المشترك بين قطر وفرنسا الموقعة عام 1994.

وقالت وكالة الأنباء القطرية التي أوردت النبأ إن هذه المناورات تهدف إلى "رفع مستوى الكفاءة القتالية والتوافق العملياتي بين القوات القطرية والفرنسية، بالإضافة إلى إجراءات القيادة والسيطرة المشتركة بين قيادات أفرع القوات في البلدين.

وتعد هذه المرة الأولى التي ستجرى فيها التدريبات المشتركة بين قطر وفرنسا بقيادة مشتركة.

وكان رئيس أركان الجيش الفرنسي الجنرال جان بيار كيلش زار الدوحة في نهاية فبراير/ شباط الماضي تمهيدا لهذه المناورات, وأجرى محادثات تناولت التعاون العسكري الثنائي بين البلدين.

يذكر أن البلدين مرتبطان منذ 1994 باتفاق دفاعي ولجنة لرؤساء الأركان تجتمع بانتظام منذ 1999 للتخطيط لتدريبات مشتركة وتأهيل ضباط من قطر.

يشار إلى أن ثمانين بالمئة من معدات القوات المسلحة القطرية -التي تضم حوالي عشرة آلاف رجل- معدات فرنسية.

طلائع القوات الفرنسية المشاركة فى المناورات وصلت مساء السبت الماضي إلى قاعدة الدوحة الجوية.

المصدر : الفرنسية