خارطة توضح سير القطار الواصل بين طهران ودمشق عبر تركيا 

أعلن مصدر في محطة "القدم" للسكك الحديد بدمشق أن أول قطار لنقل الركاب من دمشق إلى طهران انطلق صباح السبت من هذه المحطة متوجها إلى العاصمة الإيرانية.

وأفاد مسؤول في المحطة أن القطار توجه في مرحلة أولى إلى حلب شمال سوريا على أن يعبر الأراضي التركية بعد ذلك متوجها إلى إيران ولكنه لم يتمكن من تحديد عدد الركاب الذين صعدوا على متن القطار.

ومن المتوقع أن يقطع القطار المسافة التي تفصل دمشق عن طهران ويبلغ طولها 2437 كلم -منها 515 كلم في سوريا و962 كلم في تركيا و960 كلم في إيران- في ستين ساعة.

وقال مسؤول في محطة حلب لوكالة فرانس برس إن سعر تذكرة السفر بالقطار للرحلة بين دمشق وطهران يبلغ 35 دولارا و"إنه سعر تشجيعي لا تربح مؤسسة السكك الحديد منه أي شيء، وهو بهدف تفعيل العلاقات بين شعوب سوريا وتركيا وإيران".

وأقيم حفل بهذه المناسبة في محطة حلب شارك فيه محافظ حلب ومسؤولون إيرانيون وأتراك.

ويتوجه نحو 200 ألف إيراني سنويا إلى دمشق لزيارة الأماكن المقدسة الشيعية. ويبلغ سعر تذكرة الطائرة بين دمشق وطهران 200 دولار.

وفي تصريح لوكالة الأنباء السورية في طهران أكد مدير عام العلاقات العامة في مؤسسة السكك الحديد الإيرانية بور صادقيان "أهمية هذا الخط في تطوير وتعزيز العلاقات الاستراتيجية القائمة بين البلدين". وقال "إن هذا المشروع يشكل نقطة انعطاف في العلاقات السورية الإيرانية لاسيما على الصعيدين التجاري والسياحي".

وأضاف "أن هذا القطار سيبدأ اليوم (السبت) أول رحلة له من طهران مرورا بمدينتي تبريز وسلمانس الإيرانيتين ثم نقطة رازي الحدودية بين إيران وتركيا وبعدها يدخل الأراضي التركية حتى بحيرة روان ثم يتم نقل الركاب بواسطة باخرة لاجتياز البحيرة حيث ينتظرهم قطار سوري لمواصلة رحلتهم إلى دمشق".

وذكر صادقيان أن "لهذا القطار رحلة واحدة من طهران إلى دمشق وبالعكس في الأسبوع، وقد يزداد عدد الرحلات في المستقبل".

من جهة أخرى وقعت سوريا وإيران في يوليو/تموز من العام الماضي بروتوكول اتفاق لربط شبكتي الحديد في بلديهما عبر الأراضي العراقية.

المصدر : الفرنسية