تشديد إجراءات الأمن في الخرطوم عقب تهديدات المتمردين
آخر تحديث: 2001/3/1 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1421/12/7 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2001/3/1 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1421/12/7 هـ

تشديد إجراءات الأمن في الخرطوم عقب تهديدات المتمردين

إبراهيم أحمد عمر

عززت السلطات في السودان من الإجراءات الأمنية عقب تهديد الحركة الشعبية لتحرير السودان التي يترأسها جون قرنق بشن هجمات.
 
وأعلن الأمين العام لحزب المؤتمر الوطني الحاكم في السودان إبراهيم أحمد عمر أن الإجراءات الأمنية شددت في الخرطوم بعد تهديدات من قبل الجيش الشعبي لتحرير السودان والمنظمات المرتبطة به بتنفيذ اعتداءات.

وأضاف عمر في تصريحات صحفية أن الخطوة جاءت عقب  معلومات حول تهديدات من قبل بعض المنظمات المرتبطة بالمتمردين. ولم يدل بأي تفاصيل حول طبيعة التهديدات والمنظمات التي يشتبه في تعاونها مع المتمردين بزعامة جون قرنق.

وكان الأمين العام بالوكالة لحزب المؤتمر الشعبي الدكتور علي الحاج محمد هدد السلطات أمس من مغبة المساس بالمعتقلين من أعضاء الحزب. وقال الحاج في مقابلة مع قناة الجزيرة إن قواعد الحزب لن تقف مكتوفة الأيدي في حال تعرض المعتقلين لأي أذى.

ويشن الجيش الشعبي لتحرير السودان حربا منذ العام 1983 ضد الحكومات المتعاقبة في البلاد. كما وقع الجيش الشعبي مذكرة تفاهم مع المؤتمر الوطني الشعبي بزعامة حسن الترابي، أقرب حلفاء الرئيس البشير حتى العام الماضي، للتنسيق والعمل معا، وقد أدى ذلك إلى اعتقال الترابي في 21 فبراير/شباط الماضي مع عدد من مؤيديه.

وشن البشير مؤخرا هجوما على الدكتور حسن الترابي في أول تعليق له منذ اعتقال الترابي بشأن مذكرة التفاهم. ووصف الرئيس السوداني في خطاب له أمام وحدات من قوات الدفاع الشعبي متوجهة إلى جبهات القتال في الجنوب وثيقة التفاهم بأنها "وثيقة مشينة"، كما وصف الترابي بأنه "كذاب".

المصدر : الجزيرة + وكالات