السلطة تتهم إسرائيل بالتخطيط لعدوان جديد
آخر تحديث: 2001/3/1 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1421/12/7 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2001/3/1 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1421/12/7 هـ

السلطة تتهم إسرائيل بالتخطيط لعدوان جديد

شاب فلسطيني يرشق جنود الاحتلال بالحجارة قرب رام الله (أرشيف)

اتهمت السلطة الفلسطينية إسرائيل بالتخطيط لشن عدوان جديد على مناطق السيادة الفلسطينية. وأكدت جاهزية قوات الأمن الفلسطينية وكل الأجهزة للدفاع عن السيادة بكل ما تملك. في هذه الأثناء أصيب جندي إسرائيلي بجروح خطيرة قرب طولكرم عندما صدمته سيارة أجرة فلسطينية.

ونددت السلطة الفلسطينية باتهامات رئيس هيئة أركان قوات الاحتلال الإسرائيلي الجنرال شاؤول موفاز التي اتهمها فيها بالتحول إلى كيان إرهابي. وقال أمين سر مجلس الوزراء الفلسطيني أحمد عبد الرحمن في تصريحات لقناة الجزيرة إن اتهامات موفاز تأتي في سياق إعلانه للعالم عن خطة لمهاجمة السلطة الفلسطينية واقتحام مناطق السيادة الفلسطينية.

وأضاف "موفاز صرح بأن دعوا قوات الاحتلال تنتصر، ونقول له لا تدعها تنتحر". وأوضح عبد الرحمن أن المناطق (أ) هي مناطق سيادة فلسطينية وأن حق الدفاع عن النفس حق مشروع.

أحمد عبد الرحمن

وأكد عبد الرحمن أن قوات الأمن الفلسطينية وكل الأجهزة ستدافع عن السيادة الفلسطينية بكل ما تملك. ونفى في معرض تعليقه على تصريحات نسبت لأمين سر فتح في الضفة الغربية مروان البرغوثي وجود أي انقسام داخل حركة فتح، وقال إنها رقم غير قابل للقسمة.

ونسبت إلى البرغوثي تصريحات أمس بأنه لن يوقف الانتفاضة حتى وإن صدر أمر بذلك من الرئيس الفلسطيني ياسر عرفات.

وفي السياق نفسه اتهم البرغوثي إسرائيل بالإعداد لشن عدوان جديد على الشعب الفلسطيني. وقال إن عرفات "لم ولن يصدر أوامر بوقف الانتفاضة"، وأكد أن الانتفاضة تعبر عن إرادة الشعب الفلسطيني. ونفى وجود أي خلاف بينه وبين عرفات طبقا لما يروجه الإعلام الإسرائيلي. ووصف اتهامات موفاز بأنها "تغطية لعدوان جديد على الشعب الفلسطيني ومخطط لضرب السلطة الوطنية الفلسطينية".

وكان موفاز قد اتهم السلطة الفلسطينية -في أقوى هجوم يشنه أكبر مسؤول عسكري إسرائيلي عليها- بأنها أصبحت "كيانا إرهابيا"، متهما كبار المسؤولين الأمنيين فيها بالتخطيط لهجمات على أهداف إسرائيلية. واتهم السلطة الفلسطينية باستخدام حركة فتح ذراعا لتنفيذ العمليات. وأضاف أن هذا يشير إلى أن السلطة الفلسطينية "آخذة في التحول إلى كيان إرهابي".

اتهامات موفاز

موفاز

وقال الجنرال موفاز في القدس أمام ممثلين عن الوكالة اليهودية -وهي منظمة شبه حكومية مكلفة بشؤون هجرة يهود الشتات إلى إسرائيل- إن "الأعمال الإرهابية التي أطلقت ضدنا لم تقم بها المعارضة الفلسطينية فقط". وتابع "إنها أيضا نتيجة تورط كبير لمسؤولين أسهم غالبيتهم في التخطيط والتشجيع والتوجيه والدعم لهذه الهجمات".

وادعى الجنرال موفاز أن كبار المسؤولين الأمنيين يقومون بتخزين الأسلحة التي تهرب عن طريق البحر والأنفاق لتستخدم في الانتفاضة الفلسطينية المستمرة منذ نحو خمسة أشهر.

وقال موفاز إن ضمن ما قاموا بتخزينه أسلحة خفيفة وصواريخ مضادة للدروع وأخرى مضادة للطائرات وقذائف مورتر. وأضاف أن بعض الأسلحة وخاصة قذائف المورتر استخدمت في الهجمات الأخيرة ضد المستوطنات الإسرائيلية في قطاع غزة.

ونفت قوات الأمن الفلسطينية امتلاكها لقذائف مورتر أو أي أسلحة ثقيلة، وقالت إن موفاز يريد أن تغطي هذه الاتهامات على "جريمته وعدوانه وخططه في المستقبل ضد الشعب الفلسطيني". وأضافت أن الشرطة الفلسطينية لا تبدأ بالقتال بل تدافع عن نفسها وعن الفلسطينيين عندما يتعرضون لاعتداءات قوات الاحتلال.

مواجهات ميدانية
وعلى الصعيد الميداني هدمت قوات الاحتلال موقعا للشرطة الفلسطينية في رفح الليلة الماضية. وأوضحت مصادر عسكرية إسرائيلية أن الموقع الكائن جنوب قطاع غزة بالقرب من الحدود المصرية هدم بالجرافات. وزعم المصدر أن عملية الهدم جاءت عقب تعرض جنود الاحتلال هناك لرشقات من قذائف وأسلحة. وهذه هي المرة الثانية التي تهدم فيها قوات الاحتلال مواقع فلسطينية خلال ستة أيام. وكانت قوات الاحتلال هدمت موقعين للشرطة الفلسطينية الجمعة الماضية قرب مستوطنة إيلاي سيناء شمالي غزة.

وأعلنت مصادر إسرائيلية في أن سيارة أجرة فلسطينية صدمت جنديا إسرائيليا وأصابته بجروح قرب حاجز إسرائيلي عند مدخل طولكرم بالضفة الغربية. وأضافت أن السائق تمكن من الفرار ونقل الجندي إلى أحد المستشفيات وحالته خطرة.

وشهد قطاع غزة أمس اشتباكات عنيفة بين جنود إسرائيليين ومسلحين فلسطينيين تلاه قصف عنيف. وأفادت مصادر طبية وشهود أن طفلة فلسطينية في الخامسة من العمر أصيبت بجروح جراء قصف إسرائيلي طال روضة أطفال ومسجدا قرب مدينة خان يونس بجنوب قطاع غزة.

كما وقعت مواجهات بين الفلسطينيين وقوات الاحتلال في رفح على الحدود المصرية عقب قيام الجيش المدعم بالدبابات والمدرعات بعملية تجريف للأراضي.

وقال الفلسطينيون إن جرافات الاحتلال هدمت موقعا للشرطة الفلسطينية ومحطة للتزود بالغاز الطبيعي، مما أدى إلى تسرب الغاز في المنطقة واضطر السكان إلى الابتعاد عنها.

وذكرت الإذاعة الإسرائيلية أن الشرطة في تل أبيب أبطلت بعد ظهر أمس مفعول عبوة ناسفة كانت مخبأة في أحد الأكياس وسط المدينة. وقالت الإذاعة إن اثنين من المارة لفتا انتباه الشرطة إلى الكيس الملقى في أحد مستودعات النفايات عند زاوية شارعين رئيسيين، وكان يحتوي على عبوة زنتها 2 كلغ.

المصدر : الجزيرة + وكالات