قال التلفزيون السوداني إن سبعة من رجال الشرطة قتلوا وأصيب ثلاثة آخرون في هجوم شنته عناصر تابعة للتجمع الوطني المعارض على طريق بري رئيسي يربط الخرطوم بميناء بورسودان على البحر الأحمر.

فقد ذكر التلفزيون إن مجموعة من "المتمردين" هاجموا موقعا للشرطة في مدينة أروما شرقي السودان على بعد نحو أربعين كلم شمالي مدينة كسلا التي تبعد أربعمائة كلم شرقي الخرطوم.

وكان التجمع الوطني الديمقراطي قد أعلن الأسبوع الماضي أن قواته سيطرت على موقع على طريق سريع قرب كسلا مما أدى إلى عرقلة حركة المرور على الطريق ثلاث ساعات.

ومن جانبها أكدت الحكومة السودانية ما ذكره التجمع لكنها قالت إن ثلاثة فقط من رجال الشرطة قتلوا، وأن قواتها ردت قوات التجمع الوطني الديمقراطي على أعقابها.

ويضم التجمع الوطني الديمقراطي تحالفا من عدة قوى سياسية شمالية وجنوبية معارضة لحكومة الرئيس عمر حسن البشير، ويترأس التجمع زعيم الحزب الاتحادي الديمقراطي المعارض محمد عثمان الميرغني.

يشار إلى أن طول الطريق الذي يربط بين الخرطوم وبورسودان يبلغ 1200 كلم وهو طريق استراتيجي إذ يستخدم في نقل أغلب صادارت السودان ووارداته. وحاول التجمع الوطني الديمقراطي مرارا السيطرة عليه دون جدوى.

المصدر : رويترز