الأمير نايف
أكد وزير الداخلية السعودي الأمير نايف بن عبد العزيز أن بلاده ستطبق الحد الشرعي على متهمين غربيين اعترفوا بمسؤوليتهم عن تفجيرين وقعا بالمملكة أواخر العام الماضي، بينما أعربت بريطانيا عن دهشتها لبث اعترافات المتهمين تلفزيونيا ولم تحط علما بالأمر.

فقد قال الأمير نايف إن السعودية ستطبق على المتهمين الثلاثة العقوبة المقررة في الشريعة الإسلامية عقب انتهاء التحقيقات، ورفض مجددا أي تدخلات أجنبية في هذا الأمر، إلا أنه لم يذكر ما إذا كانوا سيخضعون لمحاكمة أم لا.

وكان التلفزيون السعودي قد بث اعترافات المتهمين الثلاثة وهم بريطاني وكندي وبلجيكي حول مسؤوليتهم عن حادثي تفجير وقعا في نوفمبر/تشرين الثاني الماضي، واستهدفا بريطانيين في الرياض، وأعربت بريطانيا عن دهشتها لبث الاعترافات تلفزيونيا، وقالت إن دبلوماسييها في الرياض لم يخطروا بذلك.

وقالت متحدثة باسم وزارة الخارجية البريطانية إن السفارة في الرياض اتصلت بالسلطات السعودية فور بث الاعترافات، وأضافت أن بلادها تسعى لمعرفة الخطوات التالية، وما إذا كانت قد وجهت تهم إليهم، وأبانت أن المسؤولين السعوديين وعدوا بعقد اجتماع قريب لمناقشة القضية.

وقال متحدث باسم الخارجية البلجيكية إن بلاده لم تتلق أي إشعار بشأن الاعترافات التي بثها التلفزيون السعودي، وإن التحقيقات تمت بصورة غاية في السرية.

وكان الأمير نايف قد أعلن في بيان له أمس نتائج التحقيقات في التفجيرين اللذين قتل على إثرهما بريطاني وجرح أربعة آخرون. وأوضح أن التحقيقات أظهرت أن الدوافع وراء عمليات التفجير إجرامية، كما ذكر أن العبوات المستخدمة في العمليتين دخلت البلاد بصورة غير مشروعة.

ولم ينف الوزير السعودي في تصريحات له اليوم أن تكون القضية مرتبطة بتجارة الخمور المحظورة في المملكة، وأكد أنه لم يتم إيقاف أي سعودي في قضية التفجيرين أو تجارة الخمور المرتبطة بها.

المصدر : وكالات