استشهاد فلسطيني في غزة واشتباكات في الخليل
آخر تحديث: 2001/2/4 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1421/11/12 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2001/2/4 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1421/11/12 هـ

استشهاد فلسطيني في غزة واشتباكات في الخليل

استشهد فلسطيني ثان برصاص قوات الاحتلال بالقرب من معبر كيسوفيم بين غزة وإسرائيل وتصاعدت المواجهات في الضفة الغربية وقطاع غزة، حيث شهدت مدينة الخليل اشتباكات بالأسلحة النارية بين المسلحين الفلسطينيين وقوات الاحتلال.

فقد قال متحدث باسم قوات الاحتلال إن دورية عسكرية قتلت فجر اليوم فلسطينيا ادعى المصدر أنه كان يحاول التسلل من قطاع غزة إلى داخل الأراضي الإسرائيلية. وأضاف أن الشهيد الذي لم يكشف عن اسمه قتل بالقرب من معبر كيسوفيم بين غزة وإسرائيل.

وكان فلسطيني آخر يدعى عبد الله أبو كارش توفي متأثرا بجروحه بعد خمسة أيام من إصابته في الرأس برصاص قوات الاحتلال قرب معبر المنطار.

وقال فلسطينيون اليوم إن قوات الاحتلال هدمت ستة منازل لمواطنين من قطاع غزة، وأشار هؤلاء إلى أن جرافات تابعة لقوات الاحتلال هدمت منازل وورشة للحديد والصلب ومحطتين للوقود عند معبر المنطار شرق مدينة غزة.

وشهدت تلك المنطقة سلسلة من المواجهات بين الشبان الفلسطينيين وجنود الاحتلال في الأسابيع الماضية أسفرت عن استشهاد عدد من الفلسطينيين.

وقال حسين ثابت صاحب أحد المنازل المدمرة إن "ثلاث جرافات تابعة للجيش معززة بالدبابات وقوة كبيرة من الجيش وصلت منذ الفجر إلى المنطقة وبدأت بأعمال الهدم".

وأكد ثابت أن الجرافات هدمت ستة منازل ومحطتين للوقود وورشة للحديد الصلب وبئرا للمياه كما جرفت حوالى مائة دونم في منطقة تقدر مساحتها بحوالى كيلومتر مربع.

وأضاف "لقد أخرجونا بالقوة من منازلنا ونحن في ملابس النوم وتركونا في العراء تحت المطر والبرد القارس".

وفي الخليل قصفت قوات الاحتلال منزلا بنيران المدفعية الثقيلة بينما أضاءت الطلقات الكاشفة سماء المدينة المقسمة بالضفة الغربية بعد أن أطلق مسلحون فلسطينيون كانوا يتحصنون بالمبنى على ما يبدو النار على مستوطنة يهودية في الخليل.

وأصيب ثلاثة فلسطينيين في الخليل بجروح بعد أن فتح جنود الاحتلال النار عليهم أثناء مرورهم بسيارة قرب حاجز عسكري.

وقالت حركة فتح من جانبها إنها ستصعد انتفاضتها بعد الانتخابات الإسرائيلية سواء فاز باراك أو شارون. وأكد أمين سر الحركة في الضفة الغربية مروان البرغوثي أن الحركة ستواصل نضالها الوطني ضد الاحتلال الإسرائيلي، وأوضح أن الحركة ستكثف مقاومتها بعد الانتخابات بغض النظر عن الرئيس الجديد للحكومة الإسرائيلية.

المصدر : وكالات