الصحاف يطالب الأمم المتحدة برفع فوري للعقوبات على بغداد
آخر تحديث: 2001/2/26 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1421/12/4 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2001/2/26 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1421/12/4 هـ

الصحاف يطالب الأمم المتحدة برفع فوري للعقوبات على بغداد

الصحاف وعنان قبل بداية الاجتماع
بدأ في نيويورك الاجتماع المرتقب بين وزير الخارجية العراقي محمد سعيد الصحاف والأمين العام للأمم المتحدة كوفي عنان لبحث السبل الكفيلة بإعادة التعاون بين المنظمة الدولية والعراق.

وأعرب كوفي عنان في تصريحات أدلى بها قبيل بدء الاجتماع عن أمله في أن يجري الطرفان حوارا بناء يوصل إلى "حل للمأزق العراقي". ومن جانبه صرح الصحاف بأنه جاء إلى الأمم المتحدة للمطالبة "برفع فوري للعقوبات المفروضة على العراق".

واتهم العراق موظفي الأمم المتحدة العاملين في شماله بارتكاب أعمال مخالفة لميثاق المنظمة الدولية وأحكام برنامج "النفط مقابل الغذاء", وهدد باتخاذ الإجراءات التي ينص عليها القانون الدولي ضدهم ما لم توقف المنظمة هذه الممارسات.

وقال وزير الخارجية العراقي في رسالة إلى كوفي عنان إن "الممارسات والتصرفات الصادرة عن موظفي الأمم المتحدة العاملين في شمال العراق تشكل خرقا فاضحا لميثاق المنظمة الدولية والقواعد ذات الصلة بالتزامات موظفيها إزاء العراق".

وأشار الصحاف في الرسالة على وجه التحديد إلى بعض موظفي مكتب برنامج العراق ووكالات الأمم المتحدة المكلفين بتنفيذ مقررات برنامج "النفط مقابل الغذاء" في محافظات العراق الشمالية الثلاث، ووصف هؤلاء الموظفين بعدم التزامهم بالمبادئ الأساسية التي يفرضها ميثاق الأمم المتحدة، ولا بأحكام مذكرة التفاهم الموقعة بين العراق والأمم المتحدة.

وقال إن بنود اتفاق النفط مقابل الغذاء تؤكد عدم المساس بسيادة العراق ووحدة أراضيه وسلامته الإقليمية، ودعا إلى ضرورة احترام سيادة العراق ووحدته الإقليمية وأمنه الوطني من قبل الموظفين الدوليين داخل وخارج العراق.

وطالب الصحاف الأمين العام للأمم المتحدة بالعمل السريع والجاد لوقف ممارسات وتصرفات موظفي الأمم المتحدة العاملين في العراق، وأكد أن العراق "لن يتهاون مع أي فرد أو جهة تحاول المساس بوحدة ترابه الوطني، وسيتخذ الإجراءات التي يقرها القانون الدولي ضد الموظفين الدوليين الذين يمارسون أعمالا تصب في خدمة أطراف دولية معينة تسعى إلى تسخير المنظمة الدولية وموظفيها لتهديد سيادة العراق ووحدة شعبه".

في هذه الأثناء جدد العراق دعوته إلى الأمين العام للأمم المتحدة لإبداء رأيه الواضح في الغارات الأميركية البريطانية الأخيرة على مواقع قرب بغداد.

ونقلت وكالة الأنباء العراقية عن وزير الخارجية العراقي في رسالته التي وجهها إلى عنان قوله إن "امتناعكم عن إبداء رأي واضح بشأن مناطق حظر الطيران التي أدانها العالم لا يمنع من إبداء رأي واضح عن العدوان الأخير الذي ألحق أضرارا بشرية ومادية بشعب العراق".

كما دعا الوزير العراقي الأمين العام للأمم المتحدة إلى "التدخل لدى حكومتي الولايات المتحدة وبريطانيا بصيغة واضحة وحازمة لوقف اعتداءاتهما المتكررة على العراق".

المصدر : الفرنسية