زايد بن سلطان آل نهيان
دعا رئيس دولة الإمارات العربية المتحدة الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان إلى إلغاء العقوبات الدولية المفروضة على العراق وليبيا، وتحقيق التصالح بين الدول العربية, كما حذر إيران من أن علاقاتها العربية في خطر إذا لم تنصت إلى ما أسماه بمنطق الحوار بشأن الجزر، ودعا إلى دعم الانتفاضة ووقف كافة مظاهر التطبيع مع إسرائيل.

وجاءت دعوة الشيخ زايد في كلمة ألقاها نيابة عنه عضو المجلس الأعلى لاتحاد الإمارات حاكم الفجيرة حمد بن محمد الشرقي في افتتاح الدورة الثامنة والثلاثين للاتحاد البرلماني العربي في أبو ظبي.

ودعا زايد في كلمته العرب إلى تضافر جهودهم مع جهود بلاده لدفع إيران إلى اتباع منطق الحوار البناء في تسوية قضية "الجزر الإماراتية الثلاث التي تحتلها في الخليج منذ عام 1971". وأفصح عن أنه لن يهدأ له بال "مادامت إيران ترفض منطق الحوار والسلام". ودعا العرب إلى إفهام إيران "أن علاقاتها العربية في خطر إذا لم تنصت إلى منطق الحوار البناء وتنضم إلى جانب الإمارات في الوقوف تحت مظلة محكمة العدل الدولية وتلتزم معنا بالحكم الذي تصدره هذه المحكمة".

من جانب آخر أكد زايد على ضرورة "مطالبة العالم بمساندة الانتفاضة الفلسطينية ليصل الشعب الفلسطيني إلى حقوقه المسلوبة", مؤكدا ضرورة "استمرار جهود الدعم بكل أشكاله وإيقاف مظاهر التطبيع في كل أرجاء الوطن العربي حتى تنصاع إسرائيل إلى منطق الحق".

ويفترض أن تركز الدورة الثامنة والثلاثون للاتحاد على دور البرلمانيين العرب في دعم الانتفاضة الفلسطينية والتضامن العربي والسوق العربية المشتركة والعقوبات المفروضة على ليبيا والعراق. وتشارك في الدورة وفود من الدول العربية الأعضاء في جامعة الدول العربية باستثناء الصومال وجزر القمر.

المصدر : الفرنسية